آلاف الطلبة من الشارع ضد العهدة الخامسة

الأمن منعهم من التوجه نحو المرادية

تجمهر آلاف الطلبة، أمس على محيط البريد المركزي إلى ساحة موريس أودان قادمين من مختلف الجامعات: بوزريعة وكلية العلوم السياسية وكلية الإعلام ودالي إبراهيم والحقوق والطب وبن يوسف بن خدة، حيث شهدت الوقفة التي انطلقت قرابة ال9صباحا حضورا مزايدا وصولا للفترة المسائية لتبلغ الآلاف قرابة ال1 زوالا حاملين شعارات: بالسلمية نحقق السيادة ولا للعهدة الخامسة والنخبة رافضة للخامسة ،وهو نفس الشعار الذي لف واجهة كلية الحقوق، ملتحفين بالأعلام الوطنية مع ترديد الأناشيد الوطنية إلى جانب الهتافات التي سادت مسيرات الجمعة.

وأكد الطلبة في تصريحاتهم في خرجتهم الأولى للشارع، حيث ركزت وقفاتهم السابقة على الاحتجاج على مستوى الجامعات ثم محاولة بلوغ الشارع عبر مسيرات حاشدة، في حين توجهوا أمس الثلاثاء مباشرة نحو البريد المركزي، مؤكدين رفضهم للعهدة الخامسة رادين على رسالة رئيس الجمهورية الأخيرة بصور مختلفة، على مدار انتقالاتهم ما بين البريد المركزي وساحة أودان، في حين أقام الأمن حاجزا على مستوى شارع ديدوش مراد لمنعهم من السير باتجاه المرادية، أين تجمع المئات منهم قرابة الساعة الثانية زوالا أمام الحاجز الذي أقيم بشاحنات الأمن مجددين الهتاف ضد العهدة الخامسة.

من جهتهم عناصر الأمن اكتفوا خلال الصبيحة وعلى مستوى البريد المركزي بتأمين محيط المسيرات خلال تجوالها على محيط المنطقة دون تسجيل تدخلات من طرفهم في حين تم استخدام خراطيم المياه في الفترة المسائية على مستوى ديدوش مراد لمنعهم من التوجه للمرادية، وأوضح الطلبة الذين اقتربت منهم الوسط أن الدراسة متوقفة على مستوى الجامعات منذ تصعيدهم الثاني ضد العهدة الخامسة الأحد الفارط، خاصة أن الثلاثاء مثل يوم وقفة الأساتذة على مستوى الجامعات.

واقتربت الوسط من كل من كلية الإعلام والاتصال وكلية العلوم السياسية، حيث كانت خالية على عروشها فغالبية الطلبة توجهوا مباشرة لتنظيم وقفة البريد المركزي، حيث أوضح الطلبة أن غالبيتهم لا يزاولون الدراسة منذ الأحد وسط علامات استفهام حول مواعيد استئنافها في ظل ضبابية اتخاذ قرارات التصعيد.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك