أساتذة الابتدائي يحتجون

من ساحة الشهداء إلى قصر الحكومة

دعت التنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي، كل أساتذة الأطوار التعليم الثلاث، وخاصة الطور الابتدائي، وأولياء التلاميذ، وموظفي قطاع التربية، وكل الغيورين على المدرسة الجزائرية، على حد تعبيرهم، عبر الوطن، للمشاركة في مسيرة حاشدة اليوم، تحت شعار، مسيرة “الكرامة والصمود”، مع إضراب وطني، وهذا تزامنا مع ذكرى يوم الشهيد.

حيث نقطة الانطلاق والتجمع ستكون من ساحة الشهداء، على الساعة العاشرة صباحا، وجهتها قصر الحكومة في شارع الدكتور سعدان، أين سيتم تسليم رسالة احتجاج خطية، تتضمن مطالب هدفها إصلاح المدرسة الجزائرية، من قبل ممثلي التنسيقية، إلى الوزير الأول.

يأتي نداء المسيرة هذا، بعد إصرار وزارة التربية الوطنية، على غلق أبواب الحوار، في وجه أساتذة التعليم الابتدائي، وتجاهل مطالبهم المرفوعة، وقد لاقت مسيرة الـ17 فيفري، المبرمجة منذ أيام، حملة تضامن ومساندة كبيرة وشاملة، من قبل أساتذة جزائريين من داخل الوطن، ومن مختلف دول العالم، كالولايات المتحدة، فرنسا، تركيا الذين لم تنسهم الغربة أهمية تطوير التعليم في وطنهم الأم، بالإضافة إلى العديد شرائح المجتمع.

 

حمزة محلي

مسيرة الـ17 فيفري ستكون تاريخية

 

من جهته، كشف المنسق الوطني لتنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي، وممثل ولاية برج بوعريريج، حمزة محلي، أن وزارة  التربية هي من أجبرتهم للجوء إلى هذا الحل، بعد استنفاذ كل الطرق السلمية المتاحة، للحوار والتفاوض، رغم أن مطالبهم مهنية وبيداغوجية بحتة، على أمل تدخل رئيس الحكومة لإحداث فرق، مشيرا أن رسالة الاحتجاج التي ستسلم للوزير الأول، عبد العزيز جراد، تضمنت نفس المطالب المطروحة، منذ انطلاقة حركتهم الاحتجاجية في 6 أكتوبر الفارط ، والتي تصب على العموم حسبه، في مصلحة التلميذ بالدرجة الأولى ، ومصلحة المنظومة التربوية ككل.  

كما توقع محلي أن تكون مسيرة الـ17 فيفري، مسيرة تاريخية حاشدة، حيث أفصح لجريدة “الوسط”، أن سر تماسك تنسيقية أساتذة الطور الابتدائي، راجع لأن كل منسق تطوع بمحض إرادته لها، بالإضافة إلى أن كل القرارات الولائية أو الوطنية، تناقش ويتم التشاور فيها والاتفاق عليها جميعا، منوها بالمناسبة، أن التنسيقية جعلت أساتذة التعليم الابتدائي في الوطن، أسرة تربوية حقيقية، وهذا الأمر لطالما افتقدناه في كل مدارسنا.

 

أحمد خالد

“أدعو الأولياء لمقاطعة هذه المسيرة “

 

 

 

أكد رئيس جمعية أولياء التلاميذ، أحمد خالد، خلال حديثه مع جريدة “الوسط”، أن جمعيته، ضد مسيرة تنسيقية أساتذة الابتدائي، الغير معتمدة حتى ، لأن الوسائل التي ينتهجها أساتذة الابتدائي للضغط، وكذا الظرف غير مناسب الجزائر الجديدة، هي في صدد إعادة البناء، لذا يجب منح متسع من الوقت لوزير التربية الجديد للعمل والإصلاح، مشيرا بالمناسبة أن هؤلاء، بإمكانهم إيصال أصواتهم، لرئيس الحكومة، دون إحداث كل هذا الضجيج، من خلال وسائل نضالية سلمية، من دون تجنيد الأساتذة، وترك التلاميذ بدون دراسة، منوها أن مصلحة التلميذ فوق كل اعتبار، وحق التلميذ أولى دستوريا، من حق الأستاذ، لكن مع هذا جمعية أولياء التلاميذ ليست ضد تحسين وضعية الأستاذ، إن تم وضع مصلحة التلاميذ فوق كل اعتبار.

كما دعا ذات المتحدث، من منبر “الوسط” كل الأولياء، إلى عدم المشاركة في مسيرة أساتذة الابتدائي، لأن هذا لا يخدم مصلحة التلاميذ.

 

مسعود بوديبة

“كنابست” غير معنية 

 

امتنع، أمس، المتحدث الرسمي، باسم المجلس الوطني المستقل، لمستخدمي التدريس، لقطاع ثلاثي الأطوار، مسعود بوديبة، عن التعليق على المسيرة  المبرمجة لأساتذة الابتدائي، على اعتبار أنهم غير معنيين بها، فـ”كنابست” لا علاقة تربطها بـهذا التنظيم، مشيرا خلال حديثه مع جريدة “الوسط”، أن المنخرطين بالتنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي، قد اختاروا طريقهم، وهم المعنيين بالدرجة الأولى والأخيرة بهذه المسيرة.

 

صادق دزيري

“نحن نرحب وندعم أي تحرك إيجابي للأساتذة “

 

قال رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين “الأنباف”، صادق دزيري، أن “مطالب أساتذة الابتدائي، هي نفس مطالبنا، المتبناة منذ سنوات”، لكن لدينا حركة منضوية، تحت لوائنا، تقوم بدفاع عنها، معتبرا في نفس الوقت، أنه مع هذا، يرحب ويدعم أي تحرك للأساتذة في الميدان، من شأنه تقديم ماهو أفضل لقطاع التربية ككل.

 

سيواني إسماعيل

” نؤيد كل المطالب المهنية “

 

عقب الأمين الوطني المكلف بالتنظيم، لدى نقابة الوطنية للمشرفين والمساعدين التربويين، سيواني إسماعيل، أمس، في تصريح خص به جريدة “الوسط”، على مسيرة أساتذة الابتدائي اليوم، أنهم كنقابة ليسوا ضد أي عمل نقابي، بل ويؤيدون كل المطالب المهنية للموظفين بقطاع التربية، لكن بصفتهم نقابة فئوية، بطبيعة الحال، هم يختلفون معهم من حيث التوجهات والرؤى، حيث لدى المشرفين والمساعدين التربويين، اهتماماتهم ومطالبهم الخاصة بهم.

 

مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك