أطباء مستشفى عاليا صالح يحتجون

تبسة

احتج نهار أمس الأطباء المختصين في مختلف التخصصات بالمؤسسة العمومية الإستشفائية عاليا صالح  بتسة على الوضعية المزرية التي تعيشها  المؤسسة العمومية الاستشفائية الأولى على مستوى الولاية واستحالة التنسيق والعمل مع مدير المؤسسة حسب البيان الذي تحصلت  عليه يومية الوسط  على نسخة منه وذلك  على سياسة التفرقة التي ينتهجها مدير المؤسسة وتغليبه للشعبوية على حساب التكفل الحقيقي  بالمرضى و عدم الاحترام وإهانة الأطباء وتعنيفهم وسياسة الإقصاء المنتهجة ضد الكفاءات الشبانية والوقوف ضد طموحاتهم للنهوض بالقطاع الصحي في الولاية وتطويره إلى جانب سوء تسير الميزانية والوسائل المتوفرة بالمستشفى.

ووصلت الأمور إلى حد خطير في التكفل بالمرضى والغياب المتكرر للوسائل الطبية والأدوية ذات الاستعمال اليومي والضرورية لتكفل بالمرضى منها ( الأغطية  والألبسة المعقمة أدوية التحذير شفرات الجراحة الخ….. وانتهاج الإدارة لحلول ترقعية وعشوائية عدم الاستفادة من وسائل ومعدات جديدة رغم حصول المؤسسة على غلاف مالي معتبر يعد الأعلى من نوعه في السنوات الماضية وسوء التسيير للموارد البشرية التحويل العشوائي للعمال دون الرجوع إلى رؤساء المصالح ودون اعتبار الكفاءات والمتابعات القضائية المستمرة والغير مؤسسة ضد العمال والأطباء على حد سواء على سبيل الذكر الطبيب المختص في الأشعة المتابع قضائيا ضلم من طرف المدير من اجل قرار طبي بحث كما يتدخل في القرارات التقنية والطبية  كطلب إجراء أشعة سكا نير  والاستشفاء وتحويل المرضى التي ليست من صلاحيات الإدارة عدم انعقاد المجلس الطبي لمدة تفوق السبعة أشهر من الناحية الاجتماعية عدم توفير سكن لائق للأطباء المختصين في حين يستفيد منه بعض المنتخبين في المجلس الشعبي الولائي وعمال من سلك الشبه الطبي رغم انه مخصص للأطباء المختصين فقط  .

من جهته مدير الصحة والسكان للولاية في اللقاء الذي جمعه بيومية الوسط في نفس اليوم الذي تأسف على هذه الوضعية التي تزيد من معانات المرضى و لمسير هذه المؤسسة الذي كان من المفروض ان يكون جامع لكل الموظفين والاستماع لانشغالاتهم المهنية لمعالجة كل ما من شانه خلق توتر بين العمال والمؤسسة  حتى تؤدي واجبها الإنساني كما أكد انه تم إشعار الوزارة الوصية والسيد والي الولاية على كل ما يجرى في هذه المؤسسة الاستشفائية لاتخاذ الإجراءات المطلوبة كما نفى عدم حصول الأطباء المختصين على سكنات التابعة لذات المؤسسة سوى طبيب واحد لم يقدم طلبه في الوقت الذي تم فيه توزيع السكنات على الأطباء الآخرين ونحن حاليا قيد دراسة ملفه للحصول على السكن كباقي زملائه .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك