أمن دائرة ضاية بن ضحوة بغرداية يطيح بمروج الاقراص المهلوسة

في إطار المهام المنوطة لمصالح الشرطة و المتمثلة في محاربة الجريمة بكل أشكالها في الوسط الحضري  و القضاء على جميع أوكارها، خاصة منها الجرائم المتعلقة بالمخدرات و المؤثرات العقلية ، تمكنت أمن دائرة ضاية بن ضحوة من الإطاحة  بشخص يبلغ من العمر 19 سنة  يقوم  بترويج  الأقراص المهلوسة.


         تعود وقائع القضية إلى بحر الأسبوع المنصرم ، حيث بتاريخ 31-01-2019 و من خلال الدوريات التي تقوم بها مصالح الشرطة في الوسط الحضري لفت انتباههم شخص مشبوه ، و بعد عملية التوقيف والتلمس الجسدي تم العثور بحوزته على مشط خاص بالأقراص المهلوسة ومبلغ مالي ليتم  إقتياده إلى مقر أمن الدائرة لاستكمال التحقيق و الإجراءات القانونية ، بعد إخطار السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة غرداية واستصدار إذن بالتفتيش ، أين تم العثور على كمية من المخدرات مهيأة للترويج ، إضافة إلى 255 قرص من الحبوب المهلوسة بكل أنواعها، وكمية من المشروبات الكحولية من النبيذ الأحمر.
بعد استكمال كافة الإجراءات القانونية ، تم تقديم المشتبه فيه  أمام السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة غرداية.

وفي نفس السياق تمكنت مصالح الشرطة بأمن ولاية غرداية منتصف نهار يوم 04/02/2019 من توقيف شخص (19 سنة) كان محل بحث من طرف ذات المصالح، و هذا بعد عملية بحث واسعة على المعني المشتبه فيه في قضية اعتداء بالضرب و الجرح العمدي على قاصر يبلغ من العمر (11سنة).

حيثيات القضية تعود إلى16/01/2019، تاريخ تعرض الطفل القاصر إلى عملية اعتداء بالضرب المفضي إلى الكسر، من طرف شخص قابض بأحد حافلات النقل الحضري الخاص الضحية تقدم رفقة ولي أمره إلى مصالح الشرطة أين قيد شكوى رسمية بالخصوص، باشر على الفور عناصر فرقة حماية الأشخاص الهشة التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية عملية التحقيق في القضية بالتنسيق مع مختلف المصالح العملياتية و بإشراف من قبل السيد وكيل الجمهورية.
عملية البحث و التحري الحثيثة على المشتبه فيه أفضت إلى توقيفه بتاريخ 04/02/2019 بعد إتمام كافة الإجراءات القانونية اللازمة تم تقديمه الجهات القضائية.
جدير بالتنويه له أن هاته القضية التي شغلت الرأي العام، و التي كللت من خلالها مجهودات عناصر فرقة حماية الأشخاص الهشة بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بتوقيف المعني  و تقديمه إلى العدالة، لاقت ارتياح و استحسان لدى المواطنين، خاصة عائلة الضحية التي أثنت على المتابعة الحثيثة لمصالح أمن ولاية غرداية للقضية.
ب.ع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك