“أوبك+” تمدد اتفاقية خفض الإنتاج إلى نهاية 2022

بمشاركة جزائرية جسدها الوزير محمد عرقاب

  • رفع خط الأساس لإنتاج الإمارات والسعودية وروسيا والكويت والعراق 

 

اتفق تحالف “أوبك+” الذي يضم كبار منتجي النفط عالميا من دول منظمة “أوبك” وخارجها أمس الأحد، على تمديد اتفاق خفض الإنتاج حتى نهاية 2022 جاء ذلك، بحسب بيان صادر عن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، الأحد، عقب اجتماع لتحالف “أوبك+”، عقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة وكان من المقرر للاتفاق الذي بدأ في مطلع ماي 2020 أن ينتهي فعليا في أفريل 2022، قبل إعلان تمديده اليوم واعترضت الإمارات مؤخرا على تمديد الاتفاق لما بعد أبريل، إلا إذا تم رفع خط الأساس لإنتاجها.

وحسب بيان أمس، اتفق التحالف على رفع خط الأساس لإنتاج عدد من كبار المنتجين، على رأسهم الإمارات من 3.17 إلى 3.5 ملايين برميل يوميا اعتبارا من ماي 2022، بواقع 330 ألف برميل يوميا عن المستويات الملتزم بها حتى نهاية أفريل 2022.

كما تم رفع خط الأساس للسعودية وروسيا بواقع 500 ألف برميل يوميا لكل منهما، من 11 إلى 11.5 مليون برميل يوميا، وكذلك رفعه للكويت والعراق بواقع 150 ألف برميل يوميا، إلى 2.96 مليون برميل يوميا و4.8 مليون برميل يوميا على التوالي.

واتفق التحالف على تعديل الإنتاج الإجمالي بالزيادة بمقدار 0.4 مليون برميل في اليوم على أساس شهري، بدءا من أوت 2021، ليستقر خفض الإنتاج عند 5.4 ملايين برميل يوميا الشهر المقبل، من 8.5 ملايين برميل حاليا وسيتم تقييم تطورات السوق وأداء الدول المشاركة في ديسمبر 2021، بحسب البيان ويأمل تحالف “أوبك+”، بإنهاء الخفض نهائيا بحلول سبتمبر 2022.

وقرر اجتماع أمس عقد الاجتماع الوزاري الـ 20 لمنظمة أوبك والأعضاء من خارجها في 1 سبتمبر المقبل وزاد البيان: “لاحظ اجتماع اليوم علامات واضحة على تحسن الطلب على النفط، وتراجع مخزونات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، حيث استمر الانتعاش الاقتصادي في معظم أنحاء العالم بمساعدة برامج التطعيم المتسارعة”وبدأ تحالف “أوبك+” في مايو 2020، خفض إنتاج تاريخي بمقدار 9.7 ملايين برميل يوميا لاستعادة الاستقرار للسوق التي تضررت بشكل كبير بسبب تفشي فيروس كورونا العام الماضي، وتم تخفيف الخفض لاحقا وصولا إلى 5.8 ملايين برميل حاليا.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك