أويحيى يدعو المناضلين للتجند عبر مواقع التواصل الإجتماعي

لدعم المترشح بوتفليقة

دعا الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي “الأرندي”، أحمد أويحيى، مناضلي الحزب للتجند خلف مترشح الرئاسيات عبد العزيز بوتفليقة من أجل فوزه بالعهدة الخامسة، مركزا على ضرورة اتخاذ فضاء مواقع التواصل الاجتماعي من أجل تكثيف تواجدهم وإيصال صوتهم، مراهنا على ترقية الحس المدني.


توجّه الأمين العام للأرندي أحمد أويحيى، في رسالة وجهها إلى إطارات حزبه ومناضليه بالتزامن مع الذكرى 22 لتأسيس حزبه، المصادفة لـ 21 فيفري، بتعليماته لمناضلي الحزب من أجل “تجنيد قدرات وطاقات التجمع الوطني الديمقراطي، لدعم المجاهد عبد العزيز بوتفليقة والمساهمة في تحقيقه الفوز بعهدة رئاسية جديدة لضمان الاستمرارية في بناء الجزائر وتقدمها”، وأكد الرجل الأول في الحزب على ضرورة التركيز على مواقع التواصل الاجتماعي، داعيا إياهم لتعزيز تواجدهم على مستواها، موضحا: “التكنولوجيا الحديثة على غرار مواقع التواصل الاجتماعي باتت تتيح الفرصة للاتصال على أوسع نطاق وقد أصبحنا نتحكم في هذه الوسيلة على مستوى حزبنا ولابد علينا أن نستمر في ذلك”.

كما ركز الأمين العام للأرندي على أهمية ترقية الحس المدني، مؤكدا أنه يعتبر النواة الأساسية لأي مجتمع محتضر مهيكل ساعي للتقدم والازدهار والرخاء، قائلا أن ذلك يتأتى عبر تنشيط نقاشات وطنية والمساهمة فيها من أجل بروز توافق وطني حول تحديات الساعة، مراهنا على “المكانة القوة التي اكتسبها التجمع الوطني الديمقراطي، على الساحة السياسية الوطنية والذي يُعتبر مكسبا ثمينا يعود علينا جميعا صونه وتعزيزه من خلال عمل دؤوب”، على حد نص الرسالة، إلى جانب “يعود على عائلتنا السياسية أن تكرس كفاءاتها وطاقتها للتحسيس بالتحديات الكبرى التي تواجه بلادنا على جميع الأصعدة في ظل محيط متأزم”.

من جهة ثانية فتح أويحيى الباب أمام مختلف شرائح المجتمع من أجل الانضمام للنضالفي صفوفه أو كذلك بالنسبة للمتعاطفين معه، وكذا مواصلة الأنشطة التكوينية لفائدة المناضلين والمناضلات بمختلف فئاتهم ولاسيما أن الحزب بات مهيكلا بانتظام، مضيفا بقوله “أن الحزب حرص منذ نشأته على أن يكون برنامجه وخطابه متكيفًا مع العصر وتحدياته في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية”، وأن العمل هو هدفهم وليس الاكتفاء بالشعارات  بل حزب تحاليل واقتراح الحلول.

سارة بومعزة 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك