هذه هي أول دولة في العالم تعلن إجبارية التلقيح ضد كورونا

أصبحت دولة الإكوادور من أمريكا اللاتينية هي الأولى في العالم التي تفرض إجبارية التلقيح المضاد لـ”كوفيد-19″ . على الأطفال والبالغين بعد انتشار متحور”أوميكرون” فيها.

أفادت وزارة الصحة الإكوادورية في بيان بأن “الإكوادور تعلن أن التطعيم ضد كورونا إلزامي . وقد تم اتخاذ هذا القرار بسبب الوضع الوبائي الحالي: زيادة الإصابات وانتشار أنواع جديدة مثيرة للقلق مثل “أوميكرون”

وأضافت الوزارة أن الأشخاص الذين لديهم أسباب طبية تمنعهم من الحصول على اللقاح سيُعفون. مضيفة أن القرار يستند إلى دستور الإكوادور . الذي ينص على أن الدولة تضمن حق مواطنيها في الصحة، قائلة: “التطعيم لن يكون إجباريا لمن لديهم حالة طبية أو عدم توافق. في هذه الحالة، يجب تقديم شهادة”.

وتلقى نحو 69% من سكان الإكوادور البالغ عددهم 17.7 مليون نسمة جرعتين من اللقاح . المضاد لفيروس كورونا حتى الآن، فيما تلقى 900 ألف مواطن إكوادوري جرعة معززة ثالثة.

وأفادت المصالح الصحية في الإكوادور بتسجيل نحو 540 ألف إصابة بفيروس كورونا منذ بداية الجائحة. فيما بلع عدد حالات الوفاة 33600 حالة.

الأمم المتحدة : إجبارية التلقيح مرفوضة وتتعارض مع حقوق الإنسان

وكانت قد دعت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت, الدول التي تفكر بجعل التطعيم ضد فيروس كورونا إجباريا, إلى ضمان احترام حقوق الإنسان, مشددة على أن فرض اللقاحات غير مقبول تحت أي ظرف.

وحذرت باشيليت في رسالة مصورة إلى ندوة لمجلس حقوق الإنسان,, من “وجود اعتبارات حقوقية مهمة لا بد من أخذها في الحسبان قبل جعل التطعيم إجباريا”.وأوضحت “على أي تطعيم إلزامي أن يمتثل إلى مبادئ القانونية والضرورة والتناسب وعدم التمييز”, مصيفة “لايجب تحت أي ظرف كان إجبار الناس على تلقي اللقاح”.

وأشارت إلى أن الدول التي تفكر بفرض اللقاحات لحماية السكان في وقت تواجه أوروبا وغيرها من المناطق تفشيا واسعا للوباء, تحمل “بالتأكيد أعلى درجات الشرعية والأهمية”, لكنها شددت على “عدم استخدام إلزامية اللقاحات إلا لتحقيق أهداف ملحة تتعلق بالصحة العامة”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك