إجهاض 190 محاولة هجرة غير شرعية

السلطات الأمنية تدق ناقوس الخطر

  • توقيف 980حراق غرب البلاد

 

دقت المصالح الأمنية للجهة العربية ناقوس الخطر على الارتفاع الكبير لقوافل الهجرة غير الشرعية التي تحولت الولايات الساحلية الغربية الخمس(وهران ،مستغانم،شلف،عين تموشنت وتلمسان)موقع لانطلاقتها.

هذا ورغم الجهود المبذولة لمكافحة الظاهرة إلا أن مصالح الأمن المشتركة تمكنت  من إجهاض 190محاولة هجرة غير شرعية ،خلال سنة 2020 وتوقيف 980 مرشحا على متن قوارب الموت، والمؤسف أن الظاهرة تحولت من طيش  شباب طامع في العيش في حرية ببلاد الجن والملائكة  إلى مشروع اسري ، حيث تم توقيف امرأة و48 طفلا خلال نفس الفترة ما بعد سابقة في تاريخ الجزائر ،من جهة أخرى تم انتشال سنة 2020 ما يربو عن 80جثة لحراقة انقطعت بهم السبل منهم 15أنثى و12 طفل ، كما تحولت الهجرة غير الشرعية التي  تجارة استغلت فيها مواقع التواصل الاجتماعي ،حيث تم تفكيك 38شبكة لتنظيم رحلات الموت انطلاق من السواحل الغربية التي تتربع وهران على رأس الولايات المسجلة لأكبر عدد من الحراقة متبوعة بمستغانم فعين تموشنت تم شلف وأخيرا تلمسان.

هدا وتسعى المصالح الأمنية بإقامة مخطط لمكافحة هذه الظاهرة الخطيرة  لإشراك جميع الفعالية الأمنية ، كما تشمل السلطات العليا على فتح تحقيق في تنامي الظاهرة التي تضاعفت بعدما تم تجريم الظاهرة سنة 2007  وتم سن عقوبات تصل إلى عشرة سنوات سجن نافذة.

محمد بن ترار  

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك