إختفاء مريب لأحزاب من المشهد السياسي

على مستوى 13 ولاية

كشفت القوائم المقدمة لخوض غمارالانتخابات المحلية المقبلة عن تراجع كبير لبعض الأحزاب واختفاء أحزاب أخرى من التمثيل في المجالس البلدية والولائية بسبب غياب قوائمها ،في حين تم تسجيل دخول أحزاب جديدة  لتجربة خوض غمارالمحليات المقبلة بالإضافة إلى ارتفاع قوائم الأحرار الذي تقودهم قائمة  الحصن المتين التي تمكنت من الدخول في أغلب الولايات وكأنها حزب مهيكل.

 هذا أن الملاحظ للقوائم التي تلقتها فروع السلطة المستقلة للانتخابات على مستوى 13 ولاية غربية ، نجد إن حزب التجمع الوطني قد استعاد عافيته ودخل في جل بلديات الجهة الغربية وكأنه يعيد بنيته التي أقامها سنة 1997 ،حيث دخل الحزب في 13 ولاية  بقوائم منافسة على مقاعد المجلس الولائي ، و98 بالمائة من البلديات بالجهة الغربية،في حين تراجع الافلان نسبيا حيث انه لم يتمكن من دخول وهران بقائمة للمجلس الشعبي الولائي وأكثر من 46 بلدية وذلك بفعل الصراعات الداخلية،نفس الوضع شهدته حركة مجتمع السلم التي تراجعت قوائمها ب62 بالمائة حيث لم تتمكن من الدخول في العديد من بلدياتها التقليدية ،من جانب آخر تراجع أداء جبهة المستقبل هي الأخرى بفعل الهجرة الجماعية والصراعات التي ظهرت بعد التشريعيات الماضية ،من جهة أخرى تبين انكماش كبير لاحزاب كانت توصف بالقوية والتي غابت في العديد من الولايات على غرار الأفانا التي لم تتمكن من دخول معاقلها على غرار تلمسان وسيدي بلعباس ،نفس الشيئ بالنسبة لحزب تجمع امل الجزائر “تاج “الذي اختفى من اغلب ولايات الغرب،وكذا حركة الاصلاح الوطني وحزب النهضة  التي لم تتمكن من بلوغ نصاب دخول المحلات،وحتى جبهة العدالة والتنمية فقدت معاقلها  الاساسية بالغرب ،كما اختفت الحركة الشعبية “أمبيا “التي كانت تترأس عدة بلديات وكذا حزب الكرامة الذي لم يسجل دخوله حتى في معقل مؤسسه محمد بن حمو بتلمسان عموما وبلدية السواني خصوصا ، في حين غاب حزب العمال نتيجة عدم مشاركته في الانتخابات بعد فقدانه لأهم معاقله بالغرب خاصة وهران وتلمسان ، في حين لم يدخل الأفنال أيضا بالجهة الغربية رغم أنه ترعرع بها ويحسب من الأحزاب الوهرانية ، في حين اختفت الاحزاب المجهرية على غرار حركة الانفتاح ، الوفاق الوطني  النضال الوطني ، … في الوقت الذي دخلت أحزاب جديدة معترك النضال في مقدمتها حركة البناء الوطني التي تمكنت من دخول أغلب ولايات الغرب وتعول على اكتساح المجالس الولائية من خلال تجربتها واحتواء أوعية الاسلاميين  الذي غابوا عن المنافسة،في حين تم تسجيل ظهورصوت الشعب كحزب وطني مهيكل في العديد من الولايات والذي أقيم على انقاض صراعات الافلان بالإضافة إلى حزب الشباب ،والعديد من القوائم الحرة ،والتي تمكنت من بلوغ أكثرمن 120 قائمة بولايات الغرب تتقدمهم قوائم الحصن المتين التي اقيمت  من قدماء الأرندي والتي دخلت في 13ولاية غربية حسب مسؤوليها .

م بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك