إطلاق المنتدى الإعلامي لخدمة إخبارية نوعية

المجلس الإسلامي الأعلى

كشف الدكتور محمد بغداد مدير التوثيق والإعلام بالمجلس الإسلامي الأعلى، أن المنتدى الإعلامي هو فضاء إعلامي اتصالي يجمع الجهود والخبرات الإعلامية في نطاق تفاعلي من خلال تقديم خدمة إخبارية نوعية ومحترفة، كما أنه يوفر للإعلامي المناخ الأنسب للقيام بعمله بأريحية، كما يساعد المؤسسة الصحفية على إنتاج مادة إخبارية قابلة للاستهلاك وقادرة على المنافسة وحاملة للقيم الوطنية ومنسجمة مع الهوية الذاتية. 

 

التأسيس للعمل الإعلامي الجاد والفعال

 

وفي ذات السياق أوضح ذات المتحدث، أن هذا  المنتدى الإعلامي  التابع للمجلس الإسلامي الأعلى الذي تم إطلاقه أمس  يعتمد على قواعد السير والعمل وهذا انطلاقا من مهمة المجلس الإسلامي الأعلى المتمثلة في الحث على الاجتهاد وترقيته، والذي يعمل على التأسيس للعمل الإعلامي الجاد والفعال الذي يحقق أهداف الاتصال المؤسساتي الذي يخدم المصلحة العليا للبلاد  والذي يستمد مرجعياته من التراث الإعلامي الوطني وما أنجزه الرواد المؤسسون للتجربة الإعلامية الوطنية ،وكل هذا من أجل  ترقية وتثمين التاريخ الإعلامي للمجهود الجزائري ، مؤكدا بغداد ، أن الجزائر تملك رصيدا إعلاميا تاريخيا يرشحها و يؤهلها بأن تكون الأجيال الجديدة متمسكة بهويتها التاريخية .

 

 

الارتقاء بجودة العمل الصحفي

 

وأشار بغداد، أن هذا الفضاء الإعلامي الجديد يسعى إلى تحقيق الانسجام مع المعايير الصحفية التي أفرزتها تكنولوجيات الإعلام والاتصال وتسهيل التواصل الإعلامي عبر توفير المعلومة للصحفيين في الوقت والأسلوب المناسب بما ينسجم مع المعايير الصحفية المعمول بها، بالإضافة إلى المساهمة في إنجاز مادة إخبارية ذات بعد اتصالي تنافح من أجل الحقيقة وإثراء الوعي السليم بعيدا عن الأخبار الكاذبة وما يعكر صفو العمل الإعلامي   فهذا المنتدى الإعلامي  يمكن  من حماية المجتمع من كل الآفات ومن كل الظروف التي تجعله في وضعية مضطربا خاصة في التكالب الإعلامي  الموجود والتضارب الإخباري والمعلوماتي.

 

تقديم خدمة إعلامية لترسيخ المرجعية الوطنية

 

، كما أن هذا المنتدى الإعلامي حسب مدير التوثيق والإعلام بالمجلس الإسلامي الأعلى، يسمح بالاستفادة من الفضاءات المتوفرة بالمجلس للقيام بإنجاز المواد الإعلامية وفق ما يحقق الخدمة العمومية مع القيام بدورات تكوينية وورشات تدريبية على مختلف الأنماط والأجناس الإعلامية التي يحتاجها الإعلامي بما يساهم في الارتقاء بجودة العمل الصحفي والتعاون من أجل تقديم خدمة إعلامية تساهم في ترسيخ المرجعية الوطنية وإبراز ملامحها الصافية ومساهمتها في تعميق الانسجام الاجتماعي والثقافي،  وكذا المساهمة في الارتقاء بالعمل الإعلامي الوطني عبر التعاون المنظم والمنسجم وفق القوانين والأعراف الإعلامية المعمول بها كاشفا أن المجلس الإسلامي الأعلى يسعى لأن يكون  مفتوحا على كل الشرائح الاجتماعية تصلها معلوماته واجتهاداته وما يقدمه من نفع عام للمجتمع باعتبار  أنه يحافظ على المرجعية الوطنية وترقية الأداء الإعلامي من جهة ثانية .

 

 

تشجيع ودعم الأبحاث والدراسات الإعلامية المتخصصة

 

وحسب  صاحب كتاب ” الأزمة الإعلامية للمؤسسة الدينية” ،سيعمل هذا المنتدى وفق الإمكانيات المتاحة على توفير الخدمات الإعلامية للإعلاميين مع إزالة العوائق والعراقيل المعيقة للعمل الصحفي عن طريق تشجيع  ودعم الأبحاث والدراسات الإعلامية المتخصصة التي تساهم في تعميق الممارسة الإعلامية الوطنية وتكون إضافة علمية وفكرية للتجربة الإعلامية الوطنية  ويأتي هذا بواسطة  توفير الأجواء المهنية المناسبة للقيام بإجراء تربصات وتدريبات طلبة معاهد علوم الإعلام والاتصال بمساعد الإعلاميين مع وضع مكتبة المجلس تحت تصرف الإعلاميين لإنجاز دراساتهم الجامعية ،وكذا إجراء البحوث العلمية التي يقومون بها ، مع السعي لتعميق تبادل الخبرات الإعلامية وتيسير التجارب الصحفية وتداولها مع الهيئات الإعلامية للمؤسسات المماثلة بما يخدم احترافية الممارسة الإعلامية مع تسهيل إجراء اللقاءات الصحفية والحوارات الإعلامية مع العلماء والشخصيات الثقافية التي تشارك في الملتقيات الدولية التي ينظمها المجلس الإسلامي الأعلى  مع الاستفادة من الدراسات والبحوث التي ينجزها الإعلاميون وتثمينها بمختلف الدعائم الحديثة مما يجعلها مرجعا ثقافيا وفكريا، كما أن هذا الفضاء الإعلامي يعمل على المساهمة بالتعاون مع الإعلاميين والمؤسسات الصحفية والمؤسسات الجامعية  من أجل  تقديم الإضافة المنتظرة التي تجعله يحقق الاحترافية المهنية وفق المعايير العلمية والعملية المعتمدة.

حكيم مالك 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك