إعانات رمضان تفجر احتجاجات عارمة

50 بلدية قررت تأجيل العملية

أقدم العشرات من المقصين من  منحة قفة رمضان على الاحتجاج وغلق العديد من البلديات على مستوى الجهة الغربية مطالبين السلطات العليا بالتدخل العاجل  من اجل فتح تحقيق في الاستفادات التي وصفوها بالمشبوهة لأنها احتوت أسماء أشخاص مقربين من  القائمين على إقامة قوائم المستفيدين وحرموا فئات المعوزين هذه الاحتجاجات جعلت العديد من  البلديات تتريث في تقديم هذه المنحة حيث تم إحصاء ما يزيد عن 50 بلدية بالغرب أجلت توزيع هذه المنحة خوفا من الاحتجاجات خاصة وأنها تزامنت مع الحراك الشعبي وتوزيع السكن في العديد من المناطق .

 ففي تلمسان عاشت نهار أمس بلدية فلاوسن على وقع احتجاجات عارمة بعد اقدام العشرات من المواطنين على غلق مقر البلدية  متهمين المجلس البلدي بالحقرة والتهميش  خاصة  نتائج إعانة قفة رمضان  التي لم تكن عادلة التوزيع حسبهم .

هذا وقد انطلقت المناوشات من المركز البريدي بعدما لم يجد العديد من الفقراء والمساكن أسمائهم ضمن قائمة ال400 مستفيد من إعانة رمضان في الوقت الذي تم تسجيل استفادة مقربون من رئيس البلدية ونائبه الأول خاصة اقربائهم ، حيث أشار المحتجون ان المجلس لم يستحيي في منح الإعانات لبعض المستثمرين الفلاحين  وحرمان المعوزين ، وبمدينة الرمشي تجمهر المحتاجين للاحتجاج على إقصائهم من قوائم  احتوت أشخاصا لديهم منح وعمال واجور  وحرمت منها الأرامل والفقراء والمساكين ، نفس الأوضاع عرفتها كل من بلديات شتوان وتلمسان ومغنية اين  تعالت الاحتجاجات للمطالبين بحقهم من المنحة ، وبسيدي بلعباس  أقدم  المقصيون من منحة ال6000 دج ببلدية تنيرة أقصى جنوب الولاية  على غلق  مقر البلدية احتجاجا على اسقاط أسمائهم من قائمة ال1000 منحة التي وزعت على فقراء هده البلدية النائية  التي تلقت 1600طلب حسب رئيس البلدية والذي أشار أن المنحة المخصصة لهذه الفئة قدرت ب600 مليون سنتيم والتي تم تقديمها  وفقا للأولويات والمعايير نافيا أن يحرم أي كان مؤكدا أن توسع دائرة الفقر وراء ارتفاع  عدد المحتاجين ، وبغليزان اعتصمت العديد من النسوة امام مقر  البلدية  بكل من غليزان ومنطقة سيدي لزرق أين طالبوا بحقهم من  المنحة التي حسبهم وزعت على مقربين من  المير وأعيانه ، وبمعسكر  اعتصم العشرات من المحتاجين ببلدية الحشم أمام مقر البلدية مطالبين الوالي بالتدخل العاجل من اجل  التحقيق  في قائمة المستفيدين من منحة  ال6000دج ،  متهمين رئيس البلدية  ورئيس لجنة الشؤون  الاجتماعية في تحويل هذه الإعانات للمقربين منهم .

هدا من جانب آخر أجلت ما يزيد عن 50 بلدية بالغرب  عملية توزيع هذه الإعانات خوفا من الاحتجاج وهو السبب الذي جعل المواطنين يتهافتون يوميا على مراكز البريد والبلدية .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك