إفشال مخطط لعمليات إرهابية مسلحة داخل الجزائر

ينفذه عناصر الماك الارهابية بدعم صهيوني و مغربي

  • ضربة نوعية لمخطط دموي

نجحت مصالح الامن الوطني في توجيه ضربة نوعية  مكنت من إفشال مخطط إرهابي تدعمه المخابرات الصهيونية و أطراف مغربية مفاده القيام بعمليات مسلحة داخل التراب الجزائري و قبل بث الاعترافات قال بيان  لمصالح الأمن، في إنها “تمكنت من تفكيك نشاط جماعة إجرامية تنتمي لمنظمة ماك الإرهابية بولايات تيزي وزو والبويرة وبجلاية في منطقة القبائل” (وسط) وأضاف البيان أنه جرى على إثر العملية توقيف 17 مشتبها “كانوا بصدد التحضير للقيام بعمليات مسلحة تستهدف المساس بأمن البلاد والوحدة الوطنية، وذلك بتواطؤ من أطراف داخلية تتبنى النزعة الانفصالية (في إشارة لمنظمة ماك) الارهابية”.

و حسب الافادات الرسمية للموقوفين فإن عمليات التجنيد تمت بواسطة مجموعة فيسبوكية تسمى “تامزغا-إسرائيل”كانت بمثابة حلقة الوصل بين عناصر جزائرية و أخرى أجنبية منهم من يقطنون في الكيان الصهيوني حيث توفرت لدى مصالح الأمن المختصة أدلة تقنية تبثت و توثق الاتصالات بين عناصرمن الماك الارهابية و سيدة لديها ولدان احدهما مجند في الجيش الصهيوني و آخر ضابط في استخبارات الكيان الغاصب

و سبق للسلطات الجزائرية  أن  أعلنت السلطات إصدار مذكرات توقيف دولية بحق “مهني”، كما طالب الرئيس تبون قبل أيام السلطات الفرنسية بتسليم مسؤول حركة “ماك”.

ووفق بيان الشرطة الجزائرية، اليوم، فإن “الأدلة الرقمية واعترافات المشتبه بهم المتوصل إليها خلال التحقيق الابتدائي، كشفت أن أعضاء هذه الجماعة الإرهابية (ماك) كانت على تواصل دائم مع جهات أجنبية عبر الفضاء السيبرياني (الإنترنت)” وزاد: “وتنشط تحت غطاء جمعيات ومنظمات للمجتمع المدني متواجدة بالكيان الصهيوني ودولة من شمال إفريقيا” لم يسمها وأوضح البيان أن “عمليات تفتيش منازل المشتبه بهم، تمت تحت إشراف الجهات القضائية المختصة، ومكنت من حجز وثائق ومستندات دالة على اتصالات مستمرة مع مؤسسات الكيان الصهيوني وأسلحة وعتاد حربي ورايات ومناشير تحريضية خاصة بالمنظمة الإرهابية ماك”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك