إنجاز 217 بئرا لمواجهة العجز المائي بالعاصمة

دخول محطة عين بنيان لتحلية مياه البحر حيز الخدمة

تم أمس السبت وضع حيز الخدمة محطة عين بنيان (ولاية الجزائر) لتحلية مياه البحر, والتي تتمتع بطاقة انتاجية قدرها 10 آلاف متر مكعب يوميا وتوجه مياه البحر المحلاة التي تنتجها هذه المحطة لتلبية حاجيات سكان بلديتي عين بنيان والحمامات من الماء الشروب, حسب الشروح التي تم تقديمها خلال تدشين هذه المحطة من طرف وزير الموارد المائية والأمن المائي كريم حسني, ووالي الجزائر, يوسف شرفة.

يتضمن البرنامج الاستعجالي لمواجهة العجز المائي في العاصمة من جهة اخرى مشاريع لإنجاز 217 بئرا بقدرة تدفق تقدر بـ 325 الف متر مكعب يوميا ومن إجمالي هذه الآبار, تم لحد ألان وضع 111 بئرا حيز الاستغلال بقدرة تدفق تقدر ب 153600متر مكعب يوميا, حسب الوزير الذي أكد بأنه باقي الآبار ستستلم نهاية شهر سبتمبر الجاري.

من جانبه, صرح شرفي أن العاصمة ستكون في الصائفة المقبلة (2022) “مستقلة” في مواردها المائية عن المياه السطحية, مضيفا أنه بحلول سنة  2024 ستعرف الولاية “استقرارا تاما” من حيث التزود بالماء الشروب التي ستعتمد بشكل شبه كلي على مياه البحر المحلاة وعلى مياه الآبار, في الوقت الذي ستخصص المياه السطحية للحاجيات الفلاحية.

وقام الوزير رفقة والي الجزائر خلال هذه الزيارة بالتنقل إلى مقاطعة سيدي عبد الله,أين أعطى إشارة الانطلاق لإنجاز محطة تصفية المياه المستعملة “الجهة الجنوبية” بقدرة تصفية تقدر بـ 32 ألف متر مكعب يوميا وسيسمح هذا المشروع بمعالجة المياه المستعملة للمدينة الجديدة سيدي عبد الله ،والتجمعات السكنية المجاورة.

كما شملت زيارة الوزير أيضا بلدية الرغاية, حيث تم وضع حيز الخدمة توسعة محطة تصفية المياه المستعملة بقدرة معالجة إضافية تعادل 75 الف متر مكعب يوميا وعليه, فإن محطة الرغاية تمكنت من مضاعفة قدرتها مقارنة بإمكانياتها السابقة, وهو ما سيمكنها من التكفل بحاجيات مدينة الرغاية وثمانية بلديات مجاورة لها, في مجال معالجة المياه المستعملة وتأتي هذه التوسعة لمواجهة الحاجيات المتزايدة في ظل التوسع العمراني الذي تعرفه المنطقة بالإضافة إلى البرامج السكنية المتعددة التي تنجزها الدولة بها, حسب مسؤولي المشروع.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك