اختلالات بقطاعات الصحة الري والموارد والكهرباء

ولايات الجنوب الكبير

تعيش عدد من ولايات الجنوب الكبير على وقع اختلالات مسجلة بقطاعات الصحة ّ، الكهرباء ، الري والموارد المائية وضع قابله استنزاف اموال معتبرة دون تحقيق النتائج المرجوة .

تزامنا مع حلول موسم الصيف الحار تشهد عدد من بلديات ولايات الجنوب على غرار عين صالح ، تمنراست ،ورقلة ، تقرت ، الأغواط ، المنيعة ، جانت  ،غرداية والوادي جملة من النقائص التي تجاوزها الزمن والتي يكثرعليها الطلب خلال موسم الحارعلى غرار نقص التجهيزات الطبية و اللقاح المضاد للسعات العقارب خاصة إذا علمنا أن دخلنا موسم الصيف الحار أين تسجل تلك الولايات ارتفاع مخيف لمعدلات الإصابة بضربات الشمس التي تستهدف بالدرجة الأولى المصابين بالأمراض المزمنة كداء السكري والضغط الدموي، ناهيك عن تكاثر الحشرات السامة  .

من جهة ثانية تشكو عديد القرى المعزولة والبلديات النائية انتشار فظيع للبحيرات الناجمة عن فيضانات قنوات الصرف الصحي ومما زاد الأمر تعقيدا التذبذب الحاصل في توفير المياه بالحنفيات ، الامر الذي فتح باب التساؤل من جديد عن مصير الأموال التي ترصد سنويا لانجاز الخزانات المائية وإعادة الاعتبار لشبكات المياه الموجودة في حالة متقدمة  من الاهتراء .

إلى جانب ذلك رغم الاستثمارات الكبرى التي تسهر على تجسيدها مديريات التوزيع للكهرباء والغاز بولايات الجنوب  إلا أن موجة الحر الشديدة التي تجتاح عديد المناطق المترامية الأطراف ساهمت بشكل كبير في تذبذب توفير التيار الكهربائي وضع رهن المتابعون بتفاوت الادوات الرقابية على المشاريع الاستثمارية.

ومعلوم أن وزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الاقليم كمال بلجود كان قد عقد اجتماع عبر تقنية المريء عن بعد مع ولاة الجمهورية أين ألزمهم بالسهر على تدارك النقائص لضمان صيف مريح للمواطنين بعيدا عن النقائص التي تجاوزها الزمن .

أحمد بالحاج 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك