اقتناؤنا للقاح فايزر “غير مستبعد”

وزير الصحة

أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد، أمس، اقتناء لقاح فايزر الأمريكي من قبل الجزائر “غير مستبعد”، على اعتبار أن الجزائر لديها كل الإمكانيات اللازمة لتخزينه في ولايات محددة، موضحا أننا لم نختر لقاح فايزر في الأول، لأنه لم يكن معتمد من طرف منظمة الصحة العالمية.

وأورد بن بوزيد، خلال إشرافه على اليوم البرلماني حول فيروس كورونا، أن عملية جلب لقاح كورونا غير سهلة وفيها شروط جد معقدة، مضيفا في ذات السياق، أن الهدف المسطر هو تلقيح 20 مليون جزائري خلال السنة الجارية، لبلوغ نسبة 70 بالمائة من نسبة التلقيح.

وكشف الوزير في سياق ذي صلة، أن المواطنين المصابين بالحساسية يتلقون اللقاح في المستشفيات الكبرى، معللا أنهم سيتلقون جرعات مسبقة في المستشفى حتى يتأكد قبول جسمهم للقاح، أن مرضى الحساسية يبقون في المستشفيات تحت العناية الطبية لتفادي أي مضاعفات، مشددا بالمناسبة، أن اللقاح أمر عادي وغير مخيف وله أعراض غير خطيرة مثل باقي اللقاحات الأخرى، والتي تتفاوت ما بين الحمى والإسهال وغيرها.

وأوضح الوزير بخصوص تلقيه للقاح كورونا، أنه كانت لديه وجهة خاصة بشأن اللقاح مقترحا على الطاقم الحكومي تلقي اللقاح في عيادات بسيطة، معلنا في ذات السياق، أنه سيتلقى اللقاح قريبا رفقة المدير العام لمعهد باستور فوزي درار.

 

المدير العام لمعهد باستور” فوزي درار”

من أصيب بكورونا يتلقى جرعة واحدة 

 

من جهته، قال المدير العام لمعهد باستور، فوزي درار، أن الأشخاص الذين أصيبوا بكورونا وتعافوا يتطلب تلقيحهم بعد 6 أشهر من تعافيهم، مؤكدا أن الشخص الذي تعرض لوباء كورونا يتلقى جرعة واحدة، لأن الأبحاث العلمية أثبتت أن نسبة المناعة تكون مرتفعة أكثر عند الشخص المتعافي من كورونا، في تأكيد منه أن التخفيف من الجرعات سيخفف الضغط على البلدان خاصة تلك التي تحتاج إلى كميات كبيرة.

مريم خميسة

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك