الأخطاء تؤجل صدور كتاب التاريخ للسنة الخامسة ابتدائي

قبضة حديدية بين وزارتي المجاهدين والتربية الوطنية 

*  إحالة كتب اللغة العربية والتربية الإسلامية على المختصين

  أكدت مصادر رسمية أن وزارة المجاهدين قد سجلت تحفظات شديدة  حول الكتاب المدرسي  للسنة الخامسة ابتدائي والذي يحوي أخطاء تاريخية  تمس بمقدسات الثورة التحريرية وكذا التضحيات الكبرى التي قدمتها الجزائر في سبيل  الاستقلال ، وهو ما يعتبر مساسا بمقومات   المجتمع الجزائري وتاريخه  المجيد .

هذا وأشارت ذات المصادر أن وزارة المجاهدين قد وجهت مراسلة شديدة إلى مديرية التربية الوطنية لمنع  صدور هذا الكتاب  قبل تصحيح الأخطاء وهو ما يؤجله إلى السنة المقبلة ، وسيخلق أزمة  لدى المعلمين ، هذا قد شددت وزارة المجاهدين على  الاعتماد على المختصين في تاريخ الجزائر في  تحليل الأحداث ونقلها بمصداقية ، كما طالبت بضرورة مراجعة مواضيع التاريخ وربطها بمقومات المجتمع  وتضحيات السابقين ، هذا التحفظات جعلت وزارة التربية تؤجل صدور كتاب التاريخ إلى السنة المقبلة  ، من جهة أخرى  تم عرض كتب اللغة العربية على المجلس الأعلى للغة العربية  اللغة العربية  من أجل وقوفها على تدارك الأخطاء الفادحة وكلمات الدارجة  على غرار” اقطعوا سكة الحديد ؟؟ ، يتغدى الحصان بالحبوب ، تقطيع الحلوى إلى  عشرة أجزاء…..” والتي مست بالقواعد  السليمة ، من جانب آخر تم إحالة كتب التربية  الإسلامية على وزارة الشؤون الدينية لمراقبة أخطائه  ، يحدث هذا في الوقت الذي لاتزال أخطاء كبرى  مسجلة في بعض الكتب خاصة الجغرافيا مثل خريطة فلسطين التي تذكر فيها “إسرائيل”  بشكل متعمد  وكذا كتب القراءة التي تربط الإنسان الامازيغي   بما قبل ادم عليه السلام ، ويشجع على العلاقات الشاذة بين الذكور والإناث …..

هذا وأشارت مديرية التربية أن مصالحها طبعت هذه السنة حوالي 50 ألف كتاب يضاف إلى 30 ألف كتاب التي تم طبعها السنة الماضية  والتي من شأنها القضاء على  النقص في حاجة  المدرسة إلى الكتاب المدرسي .

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك