الأرندي يتراجع عن التصريحات النارية لشهاب صديق

بعدما قال أن ترشيح بوتفليقة لم يكن منطقيا 

تراجع التجمع الوطني الديمقراطي عن تصريحات الناطق الرسمي للحزب صديق شهاب خلال استضافته في قناة البلاد مساء أول أمس، حيث قال شهاب أن ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية جديدة لم يكن منطقيا والدولة تسير من قبل قوى غير دستورية.
وأكد بيان الأرندي الذي تحوز “الوسط” على نسخة منه، أن النقاش الذي شارك صديق شهاب جاء بأسلوب مستفز وموجه، وهو ما برر به الأرندي تصريحات ناطقه الرسمي، مضيفين أن انفعال صديق شهاب أدى إلى الابتعاد عن المواقف المعروفة للتجمع الوطني الديمقراطي.
كما قال أن التوضيحات تأتي لتوضيح الرؤية وتقديم الإجابة أمام “تساؤلات العدد الكبير من مناضلي الحزب حول هذه الواقعة”، وأضاف بأنّ موقف الحزب مبلور بوضوح في رسالة الأمين العام للتجمع أحمد أويحيى في 17 مارس 2019.
هذا وتعيش أحزاب الموالاة على اضطرابات كبيرة تجلت في حجم التضارب في تصريحاتها وتغيير مواقفها من النقيض إلى النقيض، بخاصة حزبي الأغلبية: الأرندي والأفلان، خاصة أن الأخير أعلن الردة على برنامج رئيس الجمهورية بعد نفي المسؤولية عن تسيير الجهاز التنفيذي منذ 1999، في صورة اعتبرها البعض محاولة إعادة تموقع أو تعكس حجم التخبط الحاصل داخل السلطة.
س.ب

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك