“الأسنسـيو” تطالب الموافقة على رخصة الترقية

النقابي والناشط التربوي، خيرجه عبد الفتاح:

كشف النقابي والناشط التربوي، خيرجه عبد الفتاح، أمس، أن النقابة الوطنية للمشرفين والمساعدين التربويين، أبدت عِلمها المسبق بما يتداول بخصوص إبداء المديرية العامة للوظيفة العمومية موافقتها على رخصة استثنائية تمكن المساعدين والمشرفين التربويين من الترقية إلى الرتب الأعلى، مشيرا في ذات السياق، أن ذلك يبقى محل تحفّظ  لدى هذه النقابة ما لم تسارع الوزارة إلى ترسيم وتوثيق ما صرحت به.

وأورد خيرجه عبد الفتاح، أن ما طالبت به نقابة المساعدين والمشرفين التربويين، وألحت عليه هو ضرورة تمكينها بصفتها شريك اجتماعي، من الإطّلاع على مضمون الرخصة المزعومة، في إطار الحوار الجاد والمسؤول والبناء مع الوزارة، ، مؤكدة بالمناسبة أن هذا كله لم ولن يثنيها على متابعة الملف عن قرب وعن كثب مطالبة الوزارة وعبر القنوات الرسمية للحصول والإطلاع على مضمون وفحوى الرخصة طمأنة للقواعد النضالية ولتضع حدّا للمزايدات الإعلامية التي تـروج لها بعض الأطراف.

وهنا، أفصح المتابع للشأن التربوي، أن النقابة الوطنية للمشرفين والمساعدين التربويين، أوضحت أن ما يتداول من تسريبات هو ثمرة لقاءات رسمية جمعت قيادة نقابة “الأسنسـيو” مع مصالح رئاسة الجمهورية، ومع إطارات سامية بوزارة التربية الوطنية، قدمت خلالها ملفا كاملا وشاملا استندت فيه على نصوص قانونية سارية المفعول وملف تقني مزوّد بإحصائيات دقيقة  بخصوص استصدار الرّخص الاستثنائية لفائدة المساعدين والمشرفين التربويين أين ضمّنت مقترحاتها أسس ثابتة لإنجاح المسعى مرتكزة على عوامل أساسية  في هذا الملف أهمها: إلزامية التسوية النهائية لملف الآيلين للزوال، مع اعتماد الأقدمية العامّة للمٌشرفين التربويين، وتخفيض الأقدمية المطلوبة لهؤلاء لتمكينهم من حق المشاركة في المسابقات المهنية للترقية إلى الرتب الأعلى، آخرها يوم الخميس 14 جانفي 2021، أين أبدت الوزارة جديتها في التعاطي الإيجابي والجاد مع ملفي الرتب الآيلة للزوال والرخص الاستثنائية، متعهدة بالحصول على رخص استثنائية في القريب العاجل لصالح منتسبي السلك لتضع بذلك حدا لظلم  مهنيٍّ قارب الثلاثة عشر سنة.

مريم خميسة

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك