الأطماع الاستعمارية للمغرب تعيق تعميق التعاون مع الجزائر

دعا الأمين العام للأمم المتحدة الى الإسراع في تعين ممثل له بالصحراء الغربية بن قرينة :

أكد رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة ان الأطماع الاستعمارية المغربية لاتزال تشكل عائقا كبيرا لتعميق التعاون بين المملكة والجزائر داعيا الى ضرورة اسراع الأمين العام للأمم المتحدة في تعين مبعوث له بالصحراء الغربية لايجاد حل عادل لهذه القضية وفق مبادئ الشرعية الدولية.

وقال بن قرينة في بيان نشره على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك بمناسبة الذكرى ال52 لتوقيع اتفاقية ايفران للصداقة وحسن الجوار بين الجزائر والرباط ان الأطماع الاستعمارية للمغرب تحول دون تعميق التعاون بين البلدين بالرغم من متانة العلاقات الأخوية بين الشعبين الجزائري والمغربي غير أنها غير كافية لتعميق التعاون حسبه بسبب أطماع النظام المغربي وسياساته الاستعمارية بالمنطقة التي تتجسد في الاعتداء على الشعب الصحراوي وهرولته نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني المحتل للأراضي الفلسطينية وهما ما يعيق أيضا حسب بن قرينة التعاون بين البلدين بسبب كذلك انعدام الإرادة الحقيقية من قبل الرباط لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

وبالمناسبة عبر رئيس حركة البناء الوطني عن أمله في أن يشرع الرئيس الأمريكي الجديد وادارته في اتخاذ قرارات حكيمة تعيد أمريكا إلى موقف الحياد في ملف قضية الصحراء لتحقيق السلام داعيا في نفس السياق الأمين العام للأمم المتحدة الى ضرورة الإسراع في تعيين مبعوثه الشخصي إلى الصحراء الغربية لاستئناف المحادثات برعاية الأمم المتحدة من اجل تنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية بكل شفافية.

ب.ع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك