الأفلان لا يفرط في معاقله التقليدية

المجلس الشعبي الوطني

فصلت الكتلة النيابية لحزب جبهة التحرير الوطني، بالمجلس الشعبي الوطني أمس مسألة مرشحها لرئاسة الغرفة السفلى خلفا لمعاذ بوشارب ،ورشجت الكتلة الأمين العام للحزب محمد جميعي لرئاسة المجلس، بعد الاجتماع الذي عقدته الكتلة بمقر الحزب في حيدرة بالعاصمة.

وأكد رئيس الكتلة خالد بولرباح  في تصريح للوسط عقب الإجتماع، أن الأخير الذي عقد الصبيحة جاء بعد العديد من الاجتماعات التي تمت بالأمس كاجتماع المجموعة البرلمانية للحزب و اجتماع يتعلق بدراسة ترشيح رئيس المجلس الشعبي الوطني و آخر يخص هياكل المجلس الشعبي الوطني التابعة لجبهة التحرير و كذا اجتماع هياكل اللجان الدائمة المنبثق من اللجنة المركزية و أضاف ذات المتحدث انه نم دراسة كل الأطروحات وفق نقاش و تشاور و تحت إشراف لجنة الحكماء وقال رئيس الكتلة أن نواب جبهة التحرير الوطني أجمعوا على ترشيح جميعي، في انتظار موافقته النهائية على الترشح لرئاسة البرلمان وأضاف ذات المتحدث بأن منصب رئيس المجلس الشعبي الوطني، ليس منصبا عاديا لذا وجب أن تتوفر في المترشح له مجموعة من الشروط منها الكفاءة والخبرة لقيادة هذه المؤسسة الدستورية وقال بأن المجلس الشعبي الوطني سيكون له دور فعال مستقبلا في دراسة العديد من القوانين الهامة المرتبطة بالحياة العامة للمواطن و قال بولرباح أن رئيس المجلس الشعبي الوطني له دور فعال في إعادة بعث نشاط المؤسسة الدستورية وبحسب المتحدث فإن محمد جميعي” يتمتع بخبرة كبيرة كبرلماني وهي نائب للعهدة الرابعة له، ويعرف كل خبايا المجلس الشعبي الوطني”.

ومن المنتظر أن يعقد المجلس الشعبي الوطني، اليوم ، جلسة لانتخاب الرئيس الجديد، بعدما أقرت لجنة الشؤون القانونية والإدارية والحريات بالمجلس إثبات حالة شغور منصب رئيس المجلس وللاشارة كان الرئيس السابق للمجلس، معاذ بوشارب، قد قدم استقالته، الثلاثاء الماضي، في أعقاب حراك شعبي يطالب برحيل كل رموز نظام حكم الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة و من جهة أخرى وبتاريخ 30 أفريل الماضي، انتخب أعضاء اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني، رجل الأعمال محمد جميعي أمينًا عامًا جديدًا للافلان ،ومن جهة أخرى كان وجه الرئيس الأسبق للمجلس الشعبي الوطني، سعيد بوحجة، دعوة صريحة للأمين العام الحالي للحزب جبهة التحرير الوطني محمد جميعي، وإلى كافة مناضلي الحزب من أجل دعمه ومساعدته في ما يعتبره ”دفاعا عن الشرعية التي يتمسك بها الشعب وإنهاء كل دور لما وصفه بـ«العصابة”، داعيا هؤلاء إلى تأييد مسار عودته إلى رئاسة المجلس الشعبي الوطني و عن تداول أسم الأمين العام للحزب محمد جميعي لخلافة الآفلان ، قال بوحجة أن محمد جميعي أمين عام شرعي للحزب تمت تزكيته من قبل اللجنة المركزية، و بالمقابل أكد بوحجة أنه الرئيس الشرعي للبرلمان الذي أبعدته العصابة من المنصب بقوة الأمر الواقع وليس بشرعية القانون”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك