الأفلان يرشح جميعي لخلافة بوشارب

وسط مقاطعة المعارضة لجلسة النتخاب رئيس الغرفة السفلى للبرلمان

 ناصر حمدادوش: مهزلة أخرى من مهازل الموالاة

  • بن خلاف: مشاركتنا متوقفة على هوية المترشح
  • جودي: نحن غير معنيين  

تعقد اليوم جلسة انتخاب رئيس المجلس الشعبي الوطني وسط مقاطعة العديد من الكتلة البرلمانية باعتبار أن المجلس الشعبي الوطني لا يمثل الإرادة الشعبية ولا يحظى بالشرعية و هو مرفوص شعبيا وهذا ما جسده الحراك الشعبي الذي طالب منذ 22 فيفري بحل المجلس، في حين فضل البعض المشاركة بحجة حماية مؤسسات الدولة، بشرط أن يستوفي المترشح لهذا المنصب الشروط الأساسية التي تخوله لقيادة هذه المؤسسة الدستورية .

 

ناصر حمدادوش

مهزلة أخرى من مهازل الموالاة

 

كشف النائب البرلماني عن حركة مجتمع السلم ناصر حمدادوش بأن حركة حمس غير معنية بجلسة انتخاب رئيس المجلس الشعبي الوطني، موضحا بان حمس مقاطعة لأشغال المجلس منذ مدة

وصف  ناصر حمدادوش في تصريح خص به “الوسط” جلسة انتخاب رئيس المجلس الشعبي الوطني المزمع إجراءها اليوم  بأنها مهزلة أخرى من مهازل الموالاة، المرفوضة شعبيا، وهي خطوة أخرى استفزازية لمشاعر الشعب الجزائري

وقال ناصر حمدادوش” ولا يختلف الوضع بين ذهاب إحدى الباءات وهو بوشارب، وقد يأتي من هو أسوأ منه، ولذلك فنحن مقاطعون لهذه الجلسة ناهيك أن يكون لنا مرشح فيها”

 

بن خلاف

 مشاركتنا من عدمها متوقفة على هوية المترشح

 

استبعد النائب البرلماني عن جبهة العدالة والتنمية لخضر بن خلاف تقديم حزبه مرشح لإنتخابات المجلس الشعبي الوطني، موضحا بأن مشاركة حزبه من عدمها متوقفة على هوية المترشح الذي ستقدمه الأغلبية البرلمانية.

أكد لخضر بن خلال في تصريح خص به “الوسط” بأن مشاركة جبهة العدالة والتنمية في جلسة انتخاب رئيس المجلس الشعبي الوطني متوقفة على هوية المترشح والشروط التي يتوفر عليها، معلنا أنه في حالة عدم توفره على الشروط اللازمة لن يكون حزبه معنيا بهذه الانتخابات وسيواصل موقفه الذي أخذه منذ مارس الماضي و يواصل مقاطعته لكل أشغال الغرفة السفلى للبرلمان.

وشدد المتحدث على أن تتوفر في الرئيس الجديد للمجلس الشعبي الوطني العديد من الشروط أهمها أن ألا يكون متورط في الفساد، أن لا يكون متورط مع النظام البو تفليقي العهدة الخامسة، أن لا يكون ممن أكلوا “كيلو كاشير” على حد وصفه.

واعتبر بن خلاف بأن رغم أن المجلس الشعبي الوطني منقوض الشرعية، إلا أنه لابد من أن يقوم بدوره ويستجيب لمطالب الحراك الشعبي.

ودعا المتحدث ” من يملكون الأغلبية بالاستجابة لمطالب الحراك الشعبي وإحداث قطيعة مع الشخصيات التي ارتبطت بالعصابة لحلحة الأمور خصوصا أن الهيئة التشريعية سيكون لها دور في تسهيل العودة للمسار الانتخابي من خلال النظر في قانون الانتخابات”.

وشدد بن خلاف أن أول عمل يجب إرجاع الحق للمعارضة في التواجد ضمن هياكل المجلس حقنا في التواجد في الهياكل كما تنص 114 الدستور.

 

خالد بورياح

محمد جميعي مرشح الأفلان بالإجماع

 

كشف رئيس كتلة البرلمان لحزب الأفلان خالد بورياح بأن حزب جبهة التحرير الوطني سيشارك في جلسة انتخاب رئيس المجلس الشعبي الوطني بالمرشح محمد جميعي الأمين العام للأفلان لرئاسة المجلس الشعبي الوطني.

أفاد خالد بورياح بأن كتلة الأفلان بالبرلمان بعد العديد من الاجتماعات للجان والهياكل و النواب ثم الإجماع على ترشيح محمد جميعي لرئاسة البرلمان، في انتظار موافقته النهائية على الترشح لرئاسة البرلمان، موضحا “بأن كتلة الحزب قدمت طلبا لأمين العام محمد جميعي من أجل الترشح لرئاسة المجلس الشعبي الوطني اليوم “.

وقال بورياح “بأن محمد جميعي تتوفر فيه الشروط للكفاءة و الخبرة التي يتمتع بها ، وهو قادر على قيادة مؤسسة دستورية لإعادة بعث نشاط المجلس الشعبي الوطني خاصة في ظل الوضع الذي تمر بها البلاد “.

 

جودي

 نحن غير معنيين

 

أكد رئيس المجموعة البرلمانية لحزب العمال جلول جودي بأن حزبه رافض لجلسة انتخاب رئيس للمجلس الشعبي الوطني المزمع إجراءها اليوم، داعيا إلى ضرورة الاستجابة لمطالب الحراك الشعبي منذ 22 فبراير المطالب بحل المجلس الشعبي الوطني .

أوضح جلول جودي في جودي في تصريح “للوسط” بأن حزب العمال غير معني بجلسة انتخاب رئيس المجلس الشعبي الوطني، مذكرا بان حزبه قرر منذ 26 مارس الاستقالة من المجموعة البرلمانية للحزب من المجلس الشعبي الوطني”.

شدد جلول جودي  على ضرورة الاستجابة لمطالب الحراك الشعبي منذ بداية الحراك الشعبي  و حل البرلمان ،مشيرا بان هذه المؤسسة لا تمثل إرادة الشعب و مطالبه المطروحة

 

الحاج بلغوتي

جبهة المستقبل متخوفة من الفراغ المؤسساتي

 

أكد  رئيس الكتلة البرلمانية لحزب جبهة المستقبل بأن مشاركة حزبه في جلسة انتخاب رئيس المجلس الشعبي الوطني نابعة من تخوف الحزب من الفراغ المؤسساتي وواجبا لحماية مؤسسات الدولة من الانهيار والعمل على تقويتها.

وبخصوص مرشح الجبهة لرئاسة المجلس الشعبي الوطني، أوضح المتحدث بأن الحرك سيكون لها موقف قبل جلسة انتخاب رئيس الغرفة السفلى للبرلمان، مشيرا بأن المترشح لهذا المنصب يجب أن يحظى بثقة الحراك الشعبي، حتى يكون هنالك خيار سليم لقيادة المؤسسة التشريعية التي تخبطت في اللاشرعية منذ مدة على حد تعبيره .

 

فطة السادات

نواب الأرسيدي يقاطعون

 

من جهة أخرى، أكدت النائب عن التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية فطة السادات بأن  حزبها غير معني بجلسة انتخاب رئيس المجلس الشعبي الوطني مشيرة بأن  نواب الأرسيدي يقاطعون أشغال المجلس الشعبي الوطني منذ انطلاق الحراك الشعبي يوم 22 فيفري المنصرم وقد حددنا موقفنا من نشاطاته سابقا.

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك