الأمن يحقق في تجاوزات 4 ولاة سابقين سيروا ولاية وهران

تخص صفقات النقل و الصحة و الأشغال العمومية و الترامواي

شرعت أمس، مصالح الأمن العسكري بوهران في فتح تحقيقات أمنية معمقة تخص المشاريع و التجاوزات التي وقعت في عهد 4 ولاة تعاقبوا على تسيير عاصمة الغرب وهران، من عهد الوالي الأسبق زوخ عبد القادر مرورا بالطاهر سكران و عبد المالك بوضياف لغاية عبد الغاني زعلان.

وأوضح مصدر أمني رفيع المستوى ل”الوسط” أن التحقيقات جاءت بأوامر فوقية للنبش و التحقيق في إبرام صفقات ومشاريع ضخمة في مقدمتها مشاريع قطاع النقل و الأشغال العمومية من ضمنها عملية تعويض ملاك البنايات و المحلات التجارية التي تم إزالتها لغرض إنشاء مشاريع ذات منفعة عمومية مثل ترامواي وهران الذي أسندت مهمة تشييده للشركة الإسبانية ” إيزولكس كورسان”،ناهيك عن عمليات التنازل عن الأملاك العمومية و الترقيات العقارية الكبرى و رخص إفتتاح عيادات طبية خاصة و الرخص السياحية للفنادق و المنتجعات السياحية و الإعانات المالية لجمعيات وهمية لا تنشط على أرض الميدان، و رخص البناء لمقاولين كبار، و إبرام صفقات ضخمة على مستوى المستشفيات من قبل مديرية الصحة و السكان، و المقاولين الذين كانت لهم الحصرية في الحصول على مشاريع و علاقتهم برجال المال و الأعمال “الأوليغارشية” على غرار رجل الأعمال علي حداد و رضا كونيناف المسجونين حاليا في سجن الحراش بالعاصمة.

 التحقيقات الحالية تشمل كل من مصالح مديرية الصحة و الإدارة المحلية، و مديريات السكن و الأشغال العمومية، بأوامر و ضغوطات تمت من طرف ولاة وهران الأربعة السالف ذكرهم .

أ.ب

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك