الإجماع لتزكية بن صالح رئيسا لمجلس الأمة

تنصيب السيناتورات الجدد رسميا

انتخب أعضاء مجلس الأمة، أمس، عبد القادر بن صالح، كرئيس للغرفة العليا للبرلمان، حيث صادق الأعضاء بالإجماع على تقرير لجنة إثبات العضوية، خلال جلسة تنصيب أعضاء مجلس الأمة، والتي أشرف عليها السيناتور صالح ڨوجيل، بصفته الأكبر سنا.


وجددت كل الكتل البرلمانية الثقة في الرئيس السابق للمجلس حيث مثّل الهاشمي جيار مجموعة المعينين من قبل أول من قدمه، لتليها كتلة حزب جبهة التحرير الوطني، لتكون المجموعة البرلمانية للتجمع الوطني الديمقراطي. وبهذا يكون عبد القادر بن صالح، رئيسا للغرفة العليا للبرلمان، للمرة الثامنة تواليا.

كما سبقها تنصيب السيناتورات المعينين من قبل رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، ضمن الثلث الرئاسي لمدة ستة سنوات، الى جانب الأعضاء الـ 48 الآخرين الفائزين في انتخابات التجديد النصفي للغرفة العليا التي جرت في 29 ديسمبر 2018. وتمت المناداة على الأعضاء الجدد الذين تم انتخابهم في التجديد النصفي لأعضاء المجلس وكذا الأعضاء المعينين ضمن الثلث الرئاسي، ويتعلق الأمر بكل من رشيد بوسحابة ومحمد الواد، اللذين تم تعيينهما لمدة ثلاثة سنوات، أم المعنيين لمدة ستة سنوات فيتقدهم، عبد القادر بن صالح، ومحمد اخانوخ، السعيد بركات، عائشة باركي، فوزية بن بادية، محمد بن طية، نوارة جعفر، الهاشمي جيار، محمد زكرياء، حمود شايب، عبد القادر شمي، عبد الكريم قريتي، صالح بوجيب، جمال ولد عباس.

س.ب

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك