الإطاحة بشبكة دولية لتهريب السيارات المسروقة  من أوروبا

الشلف

تضم 03 أجانب و07 جزائريين من مختلف ولايات الوطن

نجحت عناصر الأمن بولاية شلف نهاية الأسبوع من الإطاحة بشبكة دولية لتهريب السيارات  المسروقة من أوروبا والمبحوث عنها من قبل الأنتروبول  عبر ميناء  مستغانم وتزوير وثائقها بتواطؤ من أعوان إدارية بعدة ولايات من الغرب الجزائري  وتوقيف 10 أشخاص 03 منهم من جنسية  استغلوا التسهيلات المقدمة لهم  من قبل السلطات الجزائرية  لتهريب السيارات كما تم توقيف 07 عناصر جزائرية تتراوح أعمارهم بين ال40 و55 سنة ينحدرون من عدة ولايات .

العملية انطلقت بتحقيقات  لمصالح الفرقة المتنقلة  الشرطة القضائية بمنطقة قالول شمال شلف ،و هذا على خلفية معلومات حول وجود سيارة مزورة القيد بالمنطقة ليتم تتبع أثارها واسترجاعها من ولاية مجاورة بالغرب الجزائري  حيث تبين ان قيدها مزور  وان هذه السيارة ليست الوحيدة بل ان هناك المئات التي تم إدخالها  عبر ميناء مستغانم  بتواطؤ 03 أجانب يستغلون تسهيلات العامل معهم  لتهريب المركبات المسروقة وبيعها كما تبين ان هناك العديد من  أعوان الإدارة متواطئون في عملية تزوير الملفات القاعدية لهذه المركبات وبيعها بسرعة لعدة ولايات لإخفاء عملية التزوير التي تتم في الملف القاعدي وتكللت العملية في توقيف 07 أشخاص من ولايات مختلفة كما تجري عملية البحث على العشرات  من السيارات التي أدخلتها هذه الشبكة وزورت وثائقها، هذا وبتقديم الملف أمام محكمة تنس التي أمر وكيل الجمهورية بها بإصدار قرار إيداع حق المشتبه فيهم  في انتظار استكمال  التحقيقات من قبل قاضي التحقيق لذات المحكمة  بعدما وجهت لهم تهم  التزوير و استعمال المزور في ملفات قاعدية لمركبات، المساس بأنظمة المعالجة الآلية للمعطيات مع سوء استعمال الوظيفة، الإضرار بأموال الدولة بسبب الإهمال، الشراء و الترقيم في الجزائر لوسائل نقل من أصل أجنبي دون القيام مسبقا بالإجراءات المنصوص عليها  بطرق قانونية، هذا وقد تبين أن عناصر هذه الشبكة تقف وراء اغلب السيارات المزورة التي تم تهريبها الى الجزائر والنصب على المواطنين في بيعها منهم المئات من أصحاب سيارات الأجرة بمركبات من نوع 806  والتي  تسببت في حجز مركباتهم واحتجاجات  كبرى وسط سيارات الأجرة بشلف ووهران وغليزان  .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك