الإيليزيه غير مستعد للاعتذار وسيكتفي بخطوات رمزية

مصادر فرنسية عقب تسليم ستورا لتقريره لماكرون

تسلم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء  تقرير المؤرخ بيامين ستورا حول ملف الذاكرة وفترة الاحتلال الفرنسي للجزائر طيلة ال130 سنة , وبالمناسبة أكدت مصادر فرنسية ان قصر الاليزيه غير مستعد لتقديم اعتذارات للشعب الجزائري عن الجرائم الاستعمارية بل سيكتفي الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بخطوات رمزية فقط .

ونقلت وسائل إعلام فرنسية بمناسبة تسليم هذا التقرير التي عكف عليها من الطرف الفرنسي المؤرخ في شؤون الجزائر بنجامين ستورا وعن الجزائر مستشار رئيس الجمهورية والمدير العام للأرشيف الوطني عبد المجيد شيخي  أن الرئاسة الفرنسية تستبعد فرضية تقديم اعتذارات للجزائر عن فترة الاحتلال الذي دام 132 سنة وما عرف من جرائم ومجازر وحشية منذ سنة 1830 الى غاية الاستقلال  لاسيما ماتعلق بالتفجيرات النووية بالجنوب الجزائري والتعذيب والتشريد التي تعرض له السكان الأصليين التي كانت تسميهم فرنسا بالاهالي

ورجحت المصادر التي سربت الخبر لمصادر إعلامية فرنسية ان  الإجراءات الفرنسية التي سيقدم عليها الرئيس الفرنسي  اتجاه جرائم بلاده خلال حقبة استعمارها للجزائر  لن تتجاوز القيام بـخطوات رمزية.

وبهذا يتأكد صحة تصريح مستشار رئيس الجمهورية عبد المجيد شيخي الذي يتولى أيضا بتكليف من رئيس الجمهورية العمل على هذا الملف مع نظيره الفرنسي بنجامين ستورا أن  ملف استرجاع الأرشيف والذاكرة الوطنية يراوح مكانه بسبب سوء نية الطرف الفرنسي.

 

 

باية ع 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك