الاعتداء على الصحفيين الجزائريين بدوالا: “سنفعل كل شيء لإلقاء القبض على الفاعلين”

– أكد حاكم المنطقة الساحلية بدوالا، صامويل ديودوني إيفاها ديبوا، اليوم الخميس، أن المصالح الأمنية  لن تدخر أي جهود من أجل القاء القبض على المعتدين على الصحفيين الجزائريين الثلاثة، أحدهم المبعوث الخاص لـ”وأج”، سهرة الأحد بدوالا، تنقلوا لتغطية كأس إفريقيا للأمم-2021 (المؤجلة إلى 2022) بالكاميرون (9 يناير- 6 فبراير).

وأوضح المسؤول الأول على المنطقة الساحلية في ندوة صحفية نشطها بدوالا رفقة سفير الجزائر بالكاميرون، بومدين ماحي، أنه ” ومنذ وقوع الحادثة، فتحت المصالح الأمنية بالكاميرون تحقيقا معمقا للتعرف على هوية المعتدين. إنها حالة معزولة تماما ارتكبها هؤلاء السارقون. وقد تم تسخير تعزيزات أمنية على مستوى الفندق الذي يقيم به الصحفيون الجزائريون. لكن يجب اتخاذ إجراءات فردية تفاديا للتعرض لأي حادث”.

وكان ممثلو وسائل الإعلام الوطنية الثلاثة (محمد عيساني، إسماعيل محمد امقران ومهدي ضحاك) الذين حلوا بمدينة دوالا لتغطية “كان-2021″، قد تعرضوا إلى اعتداء بالسلاح الابيض أمام الفندق الذي يقيمون به سهرة الأحد.

كما دعا صامويل ديودوني إيفاها ديبوا، وسائل الإعلام إلى “عدم إتباع وسائل التواصل الاجتماعي” فيما يتعلق بمعالجة هذه القضية، والاعتماد على المصدر والمعلومة الموثوقة،وليس ما تروجه الشبكات الاجتماعية. سنبذل كل ما بوسعنا للقبض على المعتدين.”

وقال: ” الأشخاص الذين استغلوا هذه الحادثة، يعملون على إفساد العرس القاري وأيضا حتى لا تقام المنافسة في ظروف جيدة. باسم الحكومة الكاميرونية، نُعبّر عن التزام رئيس الدولة، بول بيا، بمرافقة كاس أمم إفريقيا إلى نهايتها. أعداء الجمهورية متواجدون في كل مكان. طموحنا هو إنجاح المنافسة. يتوجب علينا تشجيع الصحفيين الثلاثة، إذ على الرغم من الاقتراحات التي قدمت لهم لتغيير الفندق الذين يقيمون به، إلا أنهم قرروا البقاء فيه، لإكمال جو الفرح. هم متواجدون هنا كل يوم مُتفرغون لعملهم”، مضيفا ” سنواصل التحقيقات لغاية العثور على الأغراض المسروقة”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك