الاهمال العام ينذر بموجة وبائية وشيكة

عضو اللجنة العلمية لمتابعة وباء كورونا، إلياس أخموك لـ"الوسط":

  • الهدف حاليا هو الخروج بأقل الأضرار

 

أكد عضو اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة ورصد تفشي وباء كورونا، إلياس أخموك، أمس، أن كل الظروف الراهنة حاليا مهيأة للأسف لموجة ثالثة من وباء كورونا، بسبب التراخي العام المسجل في احترام الإجراءات الوقائية منذ عدة أسابيع،وذكر الدكتور إلياس أخموك في تصريح خص به جريدة “الوسط”، أن كل المؤشرات المطروحة حاليا من دخول أشرس السلالات المتحورة شديدة العدوى إلى الوطن، كالسلالة البريطانية والنيجيرية، بالإضافة لما يشهده شهر رمضان من حركة استثنائية للمواطنين في جميع الولايات، نتيجة اكتظاظ الأسواق والمراكز التجارية ووسائل النقل خلال النهار،وحتى في البيوت بفعل الزيارات العائلية لصلة الرحم في الشهر الفضيل، ولشراء ملابس العيد وتحضير الحلويات خاصة في العشر أيام الأخيرة من رمضان، ما انجر عنه تراخ كبير في التطبيق الصارم لمختلف البروتوكولات الصحية وكذا عدم تقيد بالإجراءات الوقائية، ما يجعل من تعرض الجزائر للموجة الثالثة التي تهدد العالم “أمرا واردا”.

و قال ذات المصدر أن الهدف حاليا هو الخروج من الموجة الثالثة المحتملة بأقل الأضرار، موضحا أن الجزائر بإمكانها تفادي موجة ثالثة في حال تم فورا العودة للالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية .

 

  • تشبع مصالح الإنعاش مؤشر خطير

 

في سياق مغاير، أبرز الدكتور إلياس أخاموك، أن اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة ورصد تفشي وباء كورونا لديها مؤشرات كثيرة تراقب بها تطور المنحنى الوبائي في البلاد، إذ لا تعتمد على حد قوله على عدد الإصابات المسجلة فقط، بل كذا عدد الوفيات وحالات الشفاء،ونسبة تشبع مصالح الإنعاش في المستشفيات، التي تعد مؤشرأكثر قوة وخطورة من عدد الإصابات في حد ذاتها، بفعل امتلاء مصالح الإنعاش عن آخرها، حيث تعتبر غير قادرة في الوقت الحالي على استقبال المزيد، نظرا لعدم وجود أسرة شاغرة،مع العلم أن هذه المصالح كانت منذ أسبوعين فارغة تماما، وهو ما يعني أن هناك عودة قوية لانتشار الفيروس .

 

مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك