البريد المركزي يحتضن زخم الحراك في الجزائر العاص

أبناء الشهداء والمهندسون، الباحثون والطلبة

نظمت العديد من الفئات وقفات مساندة للحراك على مستوى البريد المركزي، فتجمع أبناء الشهداء والمهندسون المدنيون والباحثون في الطاقات المتجددة في وقفات طبعها النشيد الوطني والأعلام الوطنية وأداء: إخواني لا تنساو شهداكم الذين ضحوا في سبيل الوطن.


أبناء الشهداء يثورون ضد المنظمات وينزعون عنها الثقة

نظم العشرات من أبناء الشهداء وقفة مساندة للحراك الشعبي على مستوى البريد المركزي هاتفين ضد النظام وضد منظمتي أبناء الشهداء  مؤكدين أنهما لا تمثلانهمامفتخرين بشعار “الجزائر عروس البلدان”.
تجمع العشرات من أبناء الشهداء على مستوى البريد المركزي هاتفين ضد النظام ب،”كليتو البلاد يا السراقين” ولاتمديد لا تأجيل” و” لا ليس لنا إلا الجزائر فارحلوا” و”أرواح السهداء لم ترتح بعد ودماؤهم لم تجف”  كما نزعوا صفة التمثيل عن كل من الطيب الهواري بشعار “،ارحل يا عدو أبناء الشهداء يا الهواري” ونفس الأمر بالنسبة لبونجمة “لا بونجمة لا هواري” و “بونجمة لا يمثل أبناء الشهداء”، خاصة أن تلك الوجوه سبق وأن دعمت العهدة الخامسة.
من جهته أكد أحسن أحد الحاضرين أنهم كأبناء شهداء جاؤوا برسالتين اليوم الأولى هو رحيل هذا النظام بصفتهم أبناء الشعب والثانية بخصوص من اختطفوا المنظمات بدتاية من بونجمة والطيب الهواري على حد تعبيره.
وكان الطابع الأبرز هو صور الشهداء المرفوعة والتأكيد على الوفاء لها من العربي بلمهيدي ومصطفى بن بولعيد، عميروش والسي الحواس وحسيبة بن بوعلي.

الباحثون: الباحثون جاهزون للجزائر منقذون 

تجمع العشرات من الباحثين الدائمين ومستخدمي دعم البحث عن مركز التنمية الطاقات المتجددة على مستوى البريد المركزي طيلة الصبيحة هاتفين بالحراك الشعبي السلمي.
وحمل الباحثون شعارات “الجزائر دائما وأبدا” و”طاقات نظيفة من أجل جزائر أفضل”و”كفاءات نديفة لبناء جزائر مستدامة” و”لا لسلطة أحفورية نعم للكفاءات المخلصة” و”نظامكم لا يتحمل الترميم أو التقوية يجب هدمه وإعادة بنائه”.
كما هتفوا بباحثون جاهزون للجزائر منقذون، حيث أكد الباحث المكرطار أن خطوتهم جاءت أنهم شربحة من الشعب جاؤوا لنقل صوت معهدهم ولتأكيد وجود طاقات نظيفة بدل التركيز على الولاءات وكفاكم دوسا للدستور وجب احترامهم والتغيير بطريقة مدروسة بدل العبث، مؤكدا مثابرتهم في حين دعا لتحكيم العقل بدل الاقصاء مراهنا على شعار لطاقات نظيفة.

المهندسون المدنيون: المهندس يريد بناء وطن جديد

الى جانبهم تجمع المهندسون المدنيون مرتدين خوذهم بشعارات “،المهندس المدني من الشعب وإلى الشعب”و”نهبتوا عدل والاوتوروت كبرتوا حداد وطحكوت” و”دمرتوا البلاد غيبتوا المهندس” و”النظام يحتاج لرخصة هدم والشباب لقوة عزم”، هاتفين بالمهندس يريد بناء وطن جديد وماكانش عداوة خاوة خاوة و”الجيش الشعب خاوة خاوة” و”عندنا البياري عندنا الصاعقة”، مراهنين على الوحدة بشعار “تحيا الجزائر” مع “خرجوا العصابة نولوا لاباس”.
من جهته المهندس قدقاد الحاج أكد في تصريح للوسط أن المهندسين المعتمدين جاء مساندة للحراك الشعبي الواضح، مطالبا بتسليم المشغل خاصة أن الرئيس كان شابا عندي تولي المسؤولية فلما رفض وحرمان الشباب من الفرص اليوم، مضيفا أن رسالة واضحة ووجب الرضوخ لها بدل سياسة التسويف.

الطلبة يتوعدون: نحن بالمرصاد

ومع اقتراب منتصف النهار التحق الطلبة بالحراك حيث تجمع الآلاف منهم على محيط البريد المركزي قادمين عبر ساحة موريس أودان، مجددين شعاراتهم السابقة ومؤكدين وقوف فئتهم الحيوية دائما في الصفوف الأمامية لدعم الحراك وإن كانوا في عطلة.
وحمل الطلبة القادمون من مختلف التخصصات شعارات ” نحن طلاب الجزائر نحن للمجد بناة” و”التاريخ لن يرحمكم يا من خذلتم الشعب” و “الطلبة بالمرصاد : التاريخ يطاردكم والحاضر يطردكم” و”نريد الاستقلال لا الاستغلال” و”لا تمديد لا تأجيل نعم للتغيير”  في حين طبع غالبيتهم الالتحاف بالاعلام الوطنية. 
وتجمع الطلبة لما بعد الزوال بتأكيد “طلبة رافضون” مع ترديد النشيد الوطني ومختلف الأناشيد الوطنية.
قرابة الواحدة زوالا التحق مسيرات جديدة من الطلبة عبر أودان قادمين من جامعة الإعلام والإتصال تلاها طلبة جامعة هواري بومدين بباب الزوار رافعين شعار “من يريد ركوب الحراك فهو يحلم”، متجمهرين على مستوى نفق أودان قبل الالتحاق بزملائهم بالبريد المركزي بعدما جابت مسيرتهم شارع ديدوش مراد.
سارة بومعزة 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك