البطالون يقررون الزحف نحو شركات النفط بحاسي مسعود

للضغط من أجل الإفراج على  الفحوص المهنية

استهل الدخول الاجتماعي الجديد بولاية ورقلة على  وقع توترات في ملف التشغيل ، حيث قرر المئات من البطالين عقب اجتماعات دورية في عدد من الأحياء ، بالزحف نحو الشركات النفطية  بحاسي مسعود لمطالبة هذه الأخيرة بالإفراج عن نتائج الاختبارات المهنية .

قرر المئات من البطالين بولاية ورقلة ، الزحف نحو مقر الشركات الوطنية العاملة في الصناعة النفطية على غرار خدمات الأبار ، الأشغال في الأبار والمؤسسة الوطنية للتنقيب التابعين للمجمع النفطي العملاق سوناطراك ، وذلك على خلفية التماطل الكبير في الافراج على نتائج الفحوصات المهنية ، حيث هدد هؤلاء بالتصعيد من لهجة خطابهم في ظل انتهاج الجهات المعنية  لسياسة الالتفاف على مطالبهم ، وضع قابله تفشي مظاهر التوظيف المباشر لبطالين من خارج الولاية دون المرور على الوكالات المحلية  للتشغيل وهو ما يتنافى مع توجيهات وتعليمات الحكومة القاضية بمنح أولوية التوظيف  لفائدة أبناء المنطقة لاحتواء الاحتقان الذي أنفجر تزامنا مع تسجيل دخول اجتماعي ساخن في شتى المجالات .

من جهة ثانية فقد أكد المهتمون بملف اليد العاملة ،في تصريح لهم مع يومية “الوسط “،  أن ملف التشغيل بولاية بحجم ورقلة التي تحصي على ترابها 1333 شركة نفطية من بينها 333 شركة في اطار الشراكة مع الأجانب يعتبر من بين الملفات الشائكة التي عجزت السلطات المركزية و الولائية في ايجاد حلول جذرية لها ، بسبب تملص الأدوات الرقابية كاللجنة القطاعية الولائية للتشغيل ومفتشية العمل من الدور المنوط بهما .

وكان العديد من المواطنين قد طالبوا خلال زيارة العمل والتفقد التي قادت وزير العدل حافظ الاختام بلقاسم زغماتي الى ولاية ورقلة ، بضرورة  فتح ملفات الفساد في هذا الملف الذي لا يزال القلاقل والاحتجاجات بسبب الطرق المعتمدة في تصريف عروض العمل الواردة من مختلف الشركات البترولية للوكالة الولائية للتشغيل بورقلة .

 

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك