التطرق لراهن الخطاب الفلسفي في الجزائر

في ملتقى وطني أول بالمركز الجامعي آفلو بالأغواط

خصص الملتقى الوطني الأول حول” راهن الخطاب الفلسفي في الجزائر من خلال شخصيات وطنية ” من أجل البحث في مضامين وقيمة الإنتاج الفلسفي في الجزائر والشخصيات التي مثلته على الساحة الفكرية والفلسفة والحقول المعرفية التي اشتغلت في نطاقها والذي سينعقد يومي 17 و18 نوفمبر 2021 بالمركز الجامعي آفلو بالأغواط بمشاركة نخبة من الباحثين والأكاديميين الجزائريين.

 

رد الاعتبار للدرس الفلسفي الواعي

 

ويهدف هذا الملتقى إلى رد الاعتبار للدرس الفلسفي الواعي الذي ساهم في بناء الحضارات مع تسليط الضوء على الشخصيات الفكرية الجزائرية في مختلف الحقول المعرفية التي تكاد تكون مغمورة، ودراسة التحولات الفكرية للدرس الفلسفي من خلال شخصيات وطنية مع تبيان مدى وجود تأثير هذه الشخصيات الفكرية على الساحة الوطنية.

 

رصد مجالات الفكر الجزائري

 

وستتطرق  هذه التظاهرة العلمية التي ينظمها قسم العلوم الاجتماعية التابع للمركز الجامعي أفلو   لسبعة   محاور أساسية التي تحاول تقديم توثيق تاريخي ومعرفي للدرس الفلسفي في الجزائر عن طريق رصد مجالات الفكر الجزائري كالتاريخ والعلوم والطب والتربية والسياسة والاجتماع والاقتصاد والفن والأدب واللسانيات والإعلام مع إبراز العلاقة التي تربط بين الفكر  الفلسفي والثورة الجزائرية وكذا علاقة الفكر الفلسفي الجزائري بالفكر الإسلامي على العموم والفكر الصوفي على الخصوص والفكر الجزائري وعلاقته بالفكر الغربي والفكر الجزائري ما بين التراث والحداثة مع تناول آفاق الدرس الفلسفي في الجزائر.

 

عمر بوساحة وناجم مولاي أعضاء في اللجنة العلمية

 

ويترأس شرفيا الملتقى الدكتور طهاري عبد الكريم مدير المركز الجامعي آفلو رفقة الدكتور قريبي مشري   ويرأس اللجنة التنظيمية الدكتور قروج بولفعة من نفس المركز ومن أعضائها نخبة من الدكاترة وهم قروج بولفعة و وزروقي ثامر وقريبي مشري وتمير بولرياح وأحمد بن ساسي ولمين شعمي ونجد أيضا كل من الأستاذ عبد القادر مغزيلي  ومحمد مهدي ويتولى رئاسة اللجنة العلمية الأستاذ الدكتور حسين بوداود من جامعة عمار ثليجي بالأغواط والتي تضم مجموعة من الأعضاء  من أساتذة ودكاترة وهم محمد بوشيبة وسواريت بن عمر وعبد القادر بوعرفة من جامعة وهران 02،وعليش لعموري من المدرسة العليا للأساتذة الجزائر  وعمر بوساحة من جامعة الجزائر وحميدات ميلود وقويدري لخضر وعباسي نوال وقريون علي وخرشي عبد الرحمان  وتونسي محمد وناجم مولاي وبن شعيب بلقاسم وبن عطية عطية من جامعة الأغواط وقروج بولفعة وتمبر بولرياح ومايدي كمال وسعداوي مريم ومهدي محمد وقريبي مشري وزروقي ثامر وباقي عبد السلام من المركز الجامعي آفلو وشريف الدين بن دوية وشادلي هواري من جامعة سعيدة وطحطاح مبروك من جامعة الجلفة وبن زينب شريف من جامعة المدية وبن سعيد محمد من المركز الجامعي البيض وبن قويدر شعيب من جامعة ورقلة ولزهر لعليبي ودكشكار فتح الله من جامعة بسكرة وبن علي محمد وبن دحمان حاج من جامعة غليزان. ونجد في اللجنة التقنية لهذا الملتقى الوطني كل من علاق محمد الأمين وبونعجة الناصر وبلخير بدر الدين.

 

ضمان التكوين النوعي في المركز الجامعي آفلو

 

وبتاريخ 03 سبتمبر 2012 وبقرار وزاري مشترك تم إنشاء الملحقة الجامعية بآفلو، التي افتتحت رسميا يوم الثلاثاء 09أكتوبر 2012 من طرف والي ولاية الأغواط الأسبق يوسف شرفة وبحضور رئيس جامعة عمار ثليجي بالأغواط البروفيسور جمال بن برطال، وباستضافة مدير التخطيط والاستشراف بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي. أشرف على إدارتها لمدة موسمين جامعيين الدكتور بوداود حسين، ليخلفه الدكتور طهاري عبد الكريم في تسييرها ابتداء من الموسم الجامعي 2014/ 2015 إلى غاية يومنا هذا. ولقد تم ترقية الملحقة في هذا الموسم إلى مركز جامعي بموجب المرسوم التنفيذي رقم 16 ــــ 230 المؤرخ 01 سبتمبر 2016 ويتطلع المركز الجامعي إلى توسيع الهياكل البيداغوجية ليستوعب تزايد تعدد الطلبة، كما يسعى القائمون على إدارته إلى تنويع التكوين بفتح شعب وتخصصات جديدة خاصة في الجانب العلمي، بالإضافة إلى محاولة استكمال الطور الثالث من التكوين (طور الدكتوراه) وذلك من خلال استكمال الشروط المطلوبة في هذا الطور والتنسيق مع مختلف الجهات الكفيلة بضمان مثل هذا التكوين النوعي.

حكيم مالك

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك