التكوين المهني ينظمون مسيرات داعمة للحراك

رافضين لقرارات رسالة بوتفليقة

تجمهر المئات من أساتذة وموظفي التكوين المهني أمام البريد المركزي رافعين شعارات داعمة للحراك الشعبي ملتحفين بالأعلام الوطنية وهاتفين برفض الالتفاف على الحراك الشعبي.


نظم أساتذة وموظفو التكوين المهني وقفة مساندة للحراك الشعبي، أمس، على مستوى البريد المركزي رافعين شعارات “شعب واحد موحد”، و”التكوين المهني من الشعب وإلى الشعب والحراك تحيا الجزائر”، مع الأعلام الوطنية طيلة الفترة الصباحية وصولا لما بعد الزوال، حيث هتف المحتجون بدعمهم المتواصل للحراك الذي انطلق بمسيرات 22 فيفري، مراهنين على سلميته وحجم ضغطه بتوحيد صوتهم على مستوى 48 ولاية.

كما وحد موظفو التكوين المهني شعاراتهم على المستوى الوطني، منطلقين من المديريات الولائية لتشكيل مسيرات واسعة عبر الولايات مع التأكيد على السلمية على غرار كل مسيرات الحراك الوطني، حيث أكدوا رفض الالتفاف ومحاولة تمديد العهدة الرابعة لصالح بوتفليقة عبر مختلف المديريات من: تيزي وزو وتمنراست والمسيلة وبومرداس وبجاية، مؤكدين على ضرورة التعجيل في استجابة السلطة لمطالب الحراك الشعبي المشروعة، مشددين بأن تعنت السلطة لن يفيد أي طرف في شيء.

سارة بومعزة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك