التلاميذ في الجزائر يجوبون الشوارع وعرقلة في حركة السير

تحميل المسؤولية للأولياء

واصل التلاميذ خروجهم للشارع، حيث جابت العديد من المسيرات العاصمة، فعلى مستوى حي البدر عمد التلاميذ للتجمع على مستوى ساحة الميترو هاتفين بشعارات تصب في إطار الحراك السلمي، بالمقابل دعا الحاضرون لضرورة إبعاد التلاميذ عن الشارع خاصة أنه امتد ليمس المتوسطات وحتى بعض الابتدائيات.
وعبرت بعض التجمعات للتلاميذ عبر عدة أحياء منها الرويسو والقبة والبريد المركزي، وحي البدر، حيث تجمهر العشرات منهم على مستوى ساحة الميترو خلال الصبيحة، ما دفع إدارة الميترو لغلق هذا الأخير بحسبهم، كما عمدت الشرطة لمرافقتهم على طور مسار طريق المرو، خاصة أن صغر سنهم وضعف وعيهم خلال السير خلّف اضطرابا كبيرا في حركة السير على مستوى المنطقة.

وأوضح بعض التلاميذ الذين اقتربت منهم “الوسط” أن التحاقهم بالتجمعات جاء بخلفيات مختلفة، فالبعض رفضوا ولوج المدارس والمتوسطات وحتى الثانويات، في حين أن البعض الآخر أخربتهم الإدارات أنهم في إضراب ولا تدريس اليوم، وأوضحت إحدى الأستاذات أنها رغم إرغامها للتلاميذ على دخول القسم إلا أنهم رفضوا التمدرس ودخلوا في حالة من الفوضى وإطلاق الزغاريد داخل القسم، ما أجبر المديرة على إخراجهم، متسائلة عن دور أولياء الأمور في السماح بتجوال أطفال قصر على مستوى الشوارع، خاصة أنهم أوضحوا لـ”الوسط” أن طريقة قرارهم التجمع وتنظيم المسيرات تمت عبر الاتفاق فيما بينهم عبر الفايسبوك.

سارة بومعزة 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك