التيار لا يمر بين محافظ الأفلان و أمين قسمة عين البيضاء بورقلة

ورقلة

أمين القسمة رفض تسليم الختم وبطاقات العضوية إلا بجمعية عامة

 تعرف قضية الصراع المحتدم بين محافظ الأفلان بورقلة و أمين القسمة و مير عين البيضاء مسعود بوسعيد تطوارت خطيرة قد لا تخدم مصالح الحزب عشية التحضير للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها يوم الخميس 18 أفريل المقبل ، وذلك على خلفية عقد اجتماع وتعيين أمين القسمة بالنيابة .

رفض أمين قسمة الأفلان ببلدية عين البيضاء والذي يشغل منصب رئيس المجلس الشعبي البلدي ، الاعتراف بمحضر جلسة بمكتب قسمة عين البيضاء بورقلة عقد بتاريخ 05/07/2018 ، والذي تمخض عنه تنصيب بوعافية محمد نبيل أمين للقسمة بالنيابة ، حيث كشفت جهات مقربة من بوسعيد أن هذا الأخير اقتراح على محافظ الأفلان عقد جمعية عامة بدار الشباب بخصوص منصب أمين القسمة إلا أن الرجل الأول حسبه رفض هذا الإقتراح

من جهة ثانية فقد طالب متابعون للشأن السياسي ببيت الافلان بولاية ورقلة ، بضرورة تقديم توضيحات بخصوص الفقرة التي حملها المحضر والتي جاء فيها “لا بد من التنسيق بين مكتب القسمة وكتلة الأفلان بالمجلس الشعبي البلدي لبلدية عين البيضاء بحيث تعقد الجلسات الدورية وعقد الجمعيات العامة للمناضلين بالأحياء والقيام بأي نشاط أو احتفال أو تكريم يكون تحت إشراف ووصاية مكتب القسمة و الإعلام الأخ : أمين المحافظة ورقلة مسبقا وخصوصا أنه أمين القسمة الأصلي لقسمة عين البيضاء منذ انعقاد الجمعية العامة التجديدية “

من جهة ثانية سربت مصادرنا الخاصة عن وجود صراعات ضيقة في الخفاء بين المحافظ ومنتخبين محسوبين على الحزب وعلى رأسهم رئيسي بلديتين بكل من حاسي مسعود وعين البيضاء ، وهو ما من شأنه أن يفقد الحزب توازنه وذلك تزامنا مع بدء العد التنازلي للانتخابات الرئاسية المزمع إجرائها يوم الخميس 18 أفريل 2019.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك