الجزائر تستحق من أبنائها أن يكونوا حصنها المنيع

الفريق قايد صالح

أكد وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ،الفريق أحمد قايد صالح،خلال ترأسه  اجتماع عمل بمقر قيادة الناحية العسكرية الثانية بوهران على ضرورة مواصلة المزيد من الجهود والمثابرة من أجل بناء جيش عصري ومتطور.

وقال قايد صالح أمس ”إننا ندرك جيدًا أن كل هذه الجهود المبذولة في السنوات القليلة الماضية قد أثمرت نضجها مهنيًا رفيعًا وتمدرسًا قتاليًا وعملياتيًا عاليا و تابع قائلا :تلك الجهود أنتجت وعيًا شديد بحساسية المهام الموكلة وبضرورة أدائها على تاوجه الأصوب والأكمل” وشدد قايد صالح على أن الجزائر تستحق من أبنائها في كافة مواقعهم بأن يكونوا حصنها المنيع، قائلاً “لا خوف على وطن يتشبع أفراد جيشه بقيم تاريخهم الوطني”.مشيرًا إلى :”إن الجيش سيبقى يتكفل بما خول إليه من مهام بكل عزيمة وكفاءة واقتدار وللاشارة أكد نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح أن “الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، كان حاضرا في كل المحطات الحاسمة التي عاشتها الجزائر، ولا يزال عازما على المساهمة بفعالية في تجاوز هذه المرحلة الدقيقة التي تشهدها بلادنا وتذليل الصعاب وتحييد العقبات ونزع كافة الألغام المزروعة من قبل العصابة في مختلف المؤسسات، وذلك انطلاقا من إيمانه العميق بنبل مهامه، التي تعهد والتزم أمام الله والوطن والشعب، بتأديتها بكل حزم وتفاني مهما عظمت التحديات وكبرت الرهانات، وسيبقى على الدوام الخادم الوفي للوطن، يُرابط على الثغور، ويحمي الحدود، ويبني ويطور كافة مكوناته، هدفه الأسمى هو الحفاظ على أمانة الشهداء الأبرار، وصون حاضر الجزائر ومستقبلها”.

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك