الجزائر ليست البريد المركزي ..  الحراك تحول إلى تحريك

المترشح للرئاسيات الإعلامي أسامة وحيد:

بخليلي مرشح ترفيهي وميهوبي مرمم تماثيل جيد

 اعتبر المترشح للرئاسيات أسامة وحيد أن الأزمة في الجزائر هي أزمة رجال، وأن الأزمة لم تكن أبدا أزمة ثروة ، قبل أن تكون أزمة إنسان ، وبعدما تم تحويل الجزائري إلى كائن بطني تم إقالة العقل فيه تماما .

وشرح أسامة وحيد المترشح للرئاسيات أن الجزائري أصبح يعيش في دورة زمنية لا يختلف عن أي مستهلك همه ما يأكل وما يلبس و السكن ، تحول بذلك على مدار 60سنة إلى كائن “بطني”، بحسب وصفه.

وقال الإعلامي أسامة وحيد خلال استضافته بمنتدى الوسط أن من دوافع ترشحه هو تكرار نفس المسرحية في الجزائر ، وتكرار نفس العجزة و الشيوخ يكررون أنفسهم ،حيث الساحة السياسية عجزت و المشايخ يريدون تحقيق أحلامهم المتأخرة . وقال أسامة وحيد صاحب حصة “عمر راسك “بقناة بور تيفي أنه كلنا متواطئون ، ولا أحد يزايد على أحد فكن كان معارضا كان مدفوعا له ، ومن كان راضي أيضا .

وقال أسامة وحيد أننا في محطة تاريخية نحو التغيير ، و الانتخابات الآن ضرورة و فرض عين ، و الانتخابات محتاجة لأول مرة لا أن تمارس رد الفعل بل الفعل في حد ذاته ، مضيفا أن الجزائر تمر بمرحلة حقيقية ، مشروع نوفمبري يريد استعادة الوطن ، ومشروع آخر يريد السلطة .

واعتبر أن الصراع في الجزائر هو الآن بين ضفتين ، ضفة تريد بناء الوطن ، وضفة تعودت على تعيين الرئيس وبدون ضمانات ، معبرا عن أسفه عن حكم البلاط طيلة 20سنة من طرف ” كادر ” .

و بخصوص الحراك ، رفض أسامة وحيد هذه التسمية ، وقال أن ما يحدث بجزائر البريد المركزي ، لا يمكن أن يطلق عليها اسم الحراك و انما التحريك .

و رد أسامة وحيد على الرافضين على الانتخابات و يبحثون عن الضمانات فليرشحوا  أميرة بوراوي ، أو بوشاشي ، وزبيدة عسول ، مستطردا أن البعض يريد أن يدافع على ما كان عرشه ، خاصة لما يسمح لهم مسيرة في باريس وليس الجزائر .

وبخصوص ما يتم الحديث عنه بالنسبة لمرشح الجيش ، قال أسامة وحيد أن للجيش مرشح ثابث اسمه نوفمبر ، مضيفا بخصوص استهداف قائد الأركان أن الجيوش تعرف بقادتها ، و أنه عندما تستهدف قائد الجيش فأنت تستهدف الجيش .

وفي رده على ترشح سليمان بخليلي ، تكلم أسامة وحيدة بطريقته التهكمية المعتادة أن بخليلي أنه أصبح وزير على الفايس بوك ، و أن عز الدين ميهوبي أظنه أن يصلح لترميم التماثيل .

أسامة وحيد و بخصوص مكافحة الفساد اعتبر أن ما فعلته مؤسسة الجيش مع العدالة بسجن العصابة التي كانت مدعمة حتى إقليميا يجب أن نعترف ما حدث هو ملحمة .كما أعتبر بخصوص محاكمة السعيد بوتفليقة و الجنرال توفيق و طرطاق أنه لا تعليق على الحكم ، وانما الأمر يتعلق بالخيانة العظمى ، لكن لا تعليق على أحكام العدالة .

وفي النهاية قال أسامة وحيد أن المجنون فقط هو من يرفض الانتخابات الآن في هذا الظرف .

 

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك