الجيش الضامن الوحيد لمطالب الحراك الشعبي

المنسق الجهوي للمجتمع المدني بورقلة علي بن عيوة

  قرار  المؤسسة العسكرية بتطبيق  المواد7/8/102 كان منتظرا

ثمن المنسق الجهوي للمجتمع المدني بالجنوب الشرقي علي بن عيوة ، قرار المؤسسة العسكرية الرامي لتطبيق المواد 7/8/102 وذلك بهدف التجاوب الجاد والفعلي مع مطالب الحراك الاجتماعي السلمي الذي تعيش على وقعه الجزائر للأسبوع السادس تواليا .

أكد المنسق الجهوي للمجتمع المدني بالجنوب الشرقي علي بن عيوة ، أن قرار المؤسسة العسكرية العليا بالبلاد ، الهادف إلى تطبيق المواد 7/8/102، التي تصب معظمهما في صالح مطالب الحراك السلمي الشعبي الذي تعيش على وقعه الجزائر وهو ما من شأنه -حسبه –إخراج البلاد من الأزمة الحالية وتفادي الوقوع في مستنقع الفراغ السياسي وكذا الدستوري .

إلى جانب ذلك فقد ذهب المنسق الجهوي لفعاليات المجتمع المدني بالجنوب الشرقي علي بن عيوة في معرض حديثه معنا إلى أبعد من ذلك ، عندما أكد بأن الشعب ملزم بالثقة في الجيش ومؤسساته العسكرية كيف لا وهو الذي أكد علنا ضم صوته لصوت الشعب منذ بداية الحراك السلمي بالجزائر في الـ 22 من فيفري المنصرم ولحد كتابة هاته الأسطر .

من جهة ثانية فقد وجه علي بن عيوة نداء مباشر للشعب الجزائري عامة ومن مختلف شرائحه العمرية الى تعزيز الثقة في الجيش الوطني الشعبي والالتفاف حوله من أجل تمكينه من تجنيب الجزائر مخاطر حقيقية بدأت معالمها تطفو على السطح ، دون إغفال المتربصين من أعداء الجزائر من الداخل والخارج المتربصين لضرب أمن واستقرار البلاد .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك