الجيش ليس له طموح سياسي

قائد الأركان يؤكد من بسكرة

أكد قائد الأركان القايد صالح بأنه المؤسسة العسكرية لاطموحات لها سياسيا لنا سوى خدمة بلادنا بما يقتضيه الدستور، مشددا بأن أبواق العصابة تسوق بأن محاربة الفساد ليست أولوية حاليا تمييع هذا المسعى الحميد بمغالطة الرأي العام.

وجدد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي القايد صالح في كلمة له خلال اليوم الرابع من زيارته للناحية العسكرية الرابعة تعهده الشخصي المتمثل في المرافقة العقلانية المتسمة بالصدق والصراحة للشعب الجزائري في مسيراته السلمية ولجهود مؤسسات الدولة ولجهاز العدالة، مؤكدا بان لا طموحات سياسية لنا سوى خدمة بلادنا طبقا لمهامنا الدستورية، ورؤيتها مزدهرة آمنة وهو مبلغ غايتنا”.

وشدد القايد صالح بأن  تحرر العدالة من كافة أشكال القيود والإملاءات والضغوطات، سمح لها بممارسة مهامها بكل حرية، بما يكفل تطهير البلاد من الفساد والمفسدين، مشيرا بان أبواق العصابة وأتباعها، تحاول تمييع هذا المسعى النبيل من خلال تغليط الرأي العام الوطني، بالادعاء أن محاسبة المفسدين ليست أولوية ولم يـحـن وقتها بعد، بل ينبغي الانتظار إلى غاية انتخاب رئيس جديد للجمهورية الذي سيتولى محاسبة هؤلاء المفسدين، مؤكدا بأن  الهدف الحقيقي من وراء ذلك هو محاولة السعي بأشكال عديدة إلى تعطيل هذا المسعى الوطني الهام، كي تتمكن رؤوس العصابة وشركاؤها من التملص والإفلات من قبضة العدالة، ومن أجل ذلك حاولت أن تفرض وجودها ومخططاتها،

وفي سياق متصل، تابع قائد الأركان “إلا أن جهود الجيش الوطني الشعبي وقيادته النوفمبرية، كانت لها بالمرصاد وأفشلت هذه المؤامرات والدسائس، بفضل الحكمة والتبصر والإدراك العميق لمسار الأحداث واستشراف تطوراتها”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك