الجيش يجفف منابع الإرهاب بمحاور الموت

القضاء على 25 إرهابيا وتدمير 251 مخبأ

باشرت قوات الجيش الوطني الشعبي وبأمر من السلطات العليا عملية تمشيط واسعة لمحور جبال  تيبازة ، شلف ، تيسمسيلت وصولا إلى جبال الرمكة جنوب شرق غليزان التي تحولت إلى محور الموت بفعل  تمركز عناصر المجموعات الارهابية بهذه المنطقة والتي حولتها إلى منطقة محررة للنشاط وتسببت في استشهاد العديد من عناصر الجيش خاصة بجبال بني بوعتاب ،والكريمية  بشلف وجبال قراية  ومنطقة مسلمون بتبازة.

 

* القضاء على أربعة إرهابيين واستشهاد جنديين

 

باشرت قوات الجيش مع بداية السنة الجديدة عملية تمشيط واسعة للمنطقة الغابية ،وذلك بغية تضييق الخناق على الجماعات الارهابية التي لاتزال تنشط  بالمنطقة ،حيث تمكنت مفرزة للجيش الوطني الشعبي بداية الأسبوع وخلال عملية بحث ،وتمشيط قرب بلدية مسلمون، دائرة ڨوراية في ولاية بتيبازة بالناحية العسكرية الأولى من القضاء على أربعة إرهابيين ،واسترجاع مسدس رشاش من نوع كلاشنيكوف ،وبندقية رشاشة ،وبندقيتين مضختين خلال اشتباك مع مجموعة إرهابية كما تم استرجاع مسدس رشاش من نوع كلاشنكوف، بندقية رشاشة من نوع (RPK) وبندقيتين مضختين، بعد الاشتباك مع مجموعة إرهابية خطيرة في حين استشهد في ميدان الشرف الرقيب مباركي سعد الدين والعريف أول قايد عيشوش عبد الحق، هذه العملية تضاف إلى عملية سابقة شهدتها منطقة بني بوعتاب بشلف  حيث أدى انفجار لغم إلى مقتل جنديين أثناء عملية تمشيط للمنطقة، وذلك بعدما تبين أن بقايا الجماعات الإرهابية في الجزائرأصبحت تلجأ إلى تلغيم المنافذ والطرق  البرية للتهرب من عمليات التمشيط التي باشرتها قوات الجيش الشعبي ضمن مخططها،على خلفية تحديد تمركز الجماعات الإرهابية بموقعين بالشرق والغرب ،الأول بمحور”جيجل ، بجاية  ، تيزي وزو إلى غاية جبال تابلاط والبويرة ،والتي تمتاز بالكثافة النباتية وصعوبة المسالك ،والثانية التي تتمركز بين تيبازة ، شلف ، تيسمسيلت وصولا إلى جبال الرمكة في حين تبقى بعض العناصر تنشط على محور”سعيدة ،جنوب بلعباس  الحدود الغربية  مرورا بجبال ورقلة وموطاس وعصفور بتلمسان .

 

* القضاء على 21 إرهابيا في 2020 وتوقيف 09 آخرين 

 

كشفت إحصائيات وزارة الدفاع الوطني أن مصالحها قد نجحت في انهاء نشاط 37 ارهابيا  خلال سنة 2020  وذلك بفعل  النشاط الفعال والمخطط لقوات الجيش الوطني الشعبي في إطار مكافحة الإرهاب وارجاع الطمأنينة الى المواطن من خلال تجفيف منابع الاجرام ، حيث تكللت عمليات الجيش الوطني الشعبي  من القضاء على 21 ارهابيا وتوقيف 9 آخرين في حين تم تسجيل  استسلام 7 ارهابين  بعد ان تم اقتناعهم بأنه لاجدوى  من العمل الإرهابي بالإضافة إلى ذلك فقد تم تفكيك العديد من جماعات الدعم اللوجستيكي  وتجفيف  منابع الدعم الذي كان يتلقاه  الارهابيون في مختلف انحاء  الوطن  وذلك من خلال توقيف 108 عنصر من أعوان  دعم الجماعات الإرهابية ، كما نجحت قوات الجيش الوطني الشعبي في عملياتها وبفعل خبرة اعوانها   من كشف و تدمير 251 مخبأ ناهيك عن ضبط 40 مسدسا رشاشا من مختلف الأصناف و 25 مسدسا آليا من مختلف الأصناف أيضا التي كان يستعملها عناصر الجماعات الارهابية في حين تم القضاء على 04 آخرين سنة 2021 ، هذا وقد جندت قوات الجيش لذلك مختصين في تفكيك المتفجرات وإزالتها بعدما تحولت إلى خطر حقيقي على صحة المواطن  وحركته  وسببا في بتر الاعضاء والقضاء على الأرواح التي راح ضحيتها  العديد  من الرعاة والفلاحين ،والصيادين الذين تدفعهم الظروف إلى الدخول الى الغابات  والسير بطرقاتها.

 

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك