الحراك يصر على رحيل بن صالح وبلعيز وبدوي

حراك بطعم الانتصار وتحية للجيش

خرج أمس الآلاف من الجزائريين إلى شوارع العاصمة في الجمعة السابعة من الحراك الشعبي وكان الحراك أمس بمختلف شوارع العاصمة بمثابة تحية لمواقف الجيش الشعبي الوطنية ولقيادتها وعلى رأسهم الفريق أحمد قايد صالح حيث رفعت المتظاهرون العديد من الشعارات التي تثني على دور الجيش مثل “لبلاد بلادنا و الجيش نتاعنا” “جيش ىشعب خاوة خاوة” وغيرها من الشعارات المنادية بحياة الجيش و طالب المتظاهرون برحيل رموز نظام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي استقال و أعلن المجلس الدستوري شغور منصبه.

حيث طالب المتظاهرون ما سموه بالباءات الثلاثة وهم بن صالح عبد القادر رئيس مجلس الأمة،بلعيز الطيب رئيس المجلس الدستوري،و بدوي نورالدين الوزير الأول كما طالب المتظاهرون بمحاسبة رموز الفساد في النظام السابق رافعين صورهم و أن مكانهم الحراش يقصدون السجن ولم تختلف جمعة أمس عن باقي الجمعات السابقة من حيث الحجم ماعدا أن حراك أمس ارتسمت عليه الفرحة بعد إعلان شغور منصب رئيس الجمهورية.

كما شوهد أمس رشيد نكاز داخل الحراك،حيث طرده المتظاهرون بعبارات “ديقاج” و ايضا تم تسجيل حضور بلحمر في الحراك،مرفوقا بأحد أبنائه.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك