الحراك يواصل المطالبة باقتلاع جذور العصابة

في عاشر جمعة

استمر الحراك الوطني أمس في عاشر جمعة ،حيث خرج الآلاف من المواطنين كالعادة رافعين للعديد من الشعارات ومطالبين برحيل باقي العصابة، وكان حراك اليوم الذي غصت به شوارع العاصمة منذ الثامنة صباحا نوعا ما منتشيا ويسيطر عليه الفرح،لاسيما بعد النتائج المحققة بعد إدخال العديد من الشخصيات الكبيرة ورموز الفساد إلى السجن. ورفعت أمس العديد من الشعارات المطالبة بالاستمرار في تنقية وجوه ورموز العصابة ورموز النظام السابق. وطالب المتظاهرون الذين كانت تغمرهم نشوة الانتصار بإلحاق باقي العصابة إلى سجن الحراش، المتظاهرون أثنوا في غالب شعاراتهم على مواقف الجيش وقائده الفريق أحمد قايد صالح معتبرين مواقف الجيش من هذه الأزمة مشرفة، ودعا المتظاهرون إلى مواصلة محاسبة رموز الفساد بالعديد من الشعارات وطالبوا بمحاسبة شقيق الرئيس الأسبق السعيد بوتفليقة،و كذلك إيداع الوزير الأول أحمد اويحيى الحراش، الحراك مازال محافظا على إيقاعه من ناحية الحجم ،كما رفعوا العديد من الشعارات ضد الجهوية ورددوا “الشعب خاوة خاوة”     

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك