الدرك يحقق في حسابات فرق رياضية استعملت لتهريب رؤوس الأموال

بعد أن استعملها رجال أعمال أشرفوا على رئاسة هذه الفرق

باشرت مصالح الدرك الوطني  تحقيقات معمقة في تسيير عدة نوادي رياضية الناشطة في مختلف الأقسام والتي يشرف عليها رجال أعمال محسوبين على الأفسيو بالغرب الجزائري، وذلك على خلفية  الاشتباه  في استعمال  حسابات هذه الفرق في تهريب رؤوس الأموال ونقلها إلى الخارج  تحت غطاء  التدريب والتكوين والمشاركة في  منافسات عربية وافريقية ودولية.

هذا وحسب مصدر رسمي مقرب من التحقيق فإنه يوجد  05 فرق كروية لكرة القدم  تم استعمالها كوسيلة  لتهريب رؤوس الأموال من قبل  رجال أعمال أشرفوا على تسييرها، كما أن هناك رجال أعمال  تلقوا قروضا بالملايير وحولوها لتسيير فرق رياضية وذلك من أجل التستر على نشاطهم المشبوه من جهة  وإبعاد الضرائب على رأس المال من ناحية أخرى وتسهيل عملية نقل رؤوس الأموال إلى  خارج الوطن بطريقة ذكية، ودون اللجوء إلى محافظي البنوك، بل يستعمل  المسؤول المالي للفريق فقط،  وذلك تحت وصاية الأمر بالصرف الذي هو مسير الفريق والرأس المدبر ولا يتم اكتشاف الأمر بحكم  أن المحاسب المالي المعين من قبل الدولة مهمته تبرير الأموال المستغلة فقط دون تحديد وجهتها، هذا وتوجد لحد الآن 03 فرق بالغرب الجزائري وفريقين عملاقين بالوسط ضمن شبهة العلاقة  المباشرة بهذا النشاط المشبوه .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك