الذكرى ال46 للوحدة الوطنية الصحراوية: حالة الحرب والنجاحات السياسية

يحي الشعب الصحراوي يوم الثلاثاء الذكرى ال46 لاعلان الوحدة الوطنية، في ظل استئناف الكفاح المسلح بعد خرق المغرب لوقف اطلاق النار الساري منذ 1991.

و في 12 اكتوبر 1975، و في الوقت الذي كانت فيه اسبانيا القوة الاستعمارية السابقة، تستعد لمغادرة الصحراء الغربية، عقد ممثلو الشعب الصحراوي بكل اطيافهم، اجتماعا لتقرير مواصلة الكفاح من اجل تحرير الوطن من المحتل الجديد لمتمثل في المغرب.

وقد اعلن المشاركون في ذلك اليوم، بما في ذلك الاعيان الصحراويون الذين يكونون الجمعية العامة التي انشاتها اسبانيا، انضمامهم الى جبهة البوليساريو التي أصبحت الممثل الوحيد و الشرعي للشعب الصحراوي.

و تشير وسائل اعلام صحراوية الى ان مئات الصحفيين الاجانب و سينمائيون و مصورون من شتى بلدان العالم على غرار اسبانيا و فرنسا  المانيا و الولايات المتحدة، ينتظر وصولهم  الى مخيمات اللاجئين الصحراويين من اجل المشاركة في النشاطات المختلفة باحياء ذكرى الوحدة الوطنية التي ستتواصل الى غاية 17 اكتوبر.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك