الرئاسيات المقبلة في الجزائر ستشكل بداية مسار “تجديد مؤسساتي و سياسي”

الأمين العام لرئاسة الجمهورية، نورالدين عيادي:

 أكد الأمين العام لرئاسة الجمهورية، نورالدين عيادي أنه أمام الخيارات الواردة خلال الأزمة التي تجتازها البلاد لاسيما اقتراح المجلس التأسيسي وفترة انتقالية، اختارت السلطات العمومية مسعى “أكثر أمانا وعقلانية وفي الاتجاه السليم” ألا وهي تنظيم انتخابات رئاسية حرة و غير مشكك فيها تشكل “بداية مسار تجديد مؤسساتي و سياسي”.


و في حديث خص به أمس الثلاثاء وسائل إعلام وطنية، أوضح السيد عيادي أن خيار المرحلة الانتقالية “يستدعي بالضرورة تجميد عمل المؤسسات الدستورية القائمة و استبدالها بهيئات خاصة فرضت نفسها بنفسها تعمل خارج أي إطار قانوني أو مؤسساتي”.

وسيتعلق الأمر حسب ذات المتحدث حينئذ ب”نظام الأمر الواقع، نظام مُرتجل و معرض لتهديدات موازين القوى المتذبذبة التي تفسح المجال أمام الفوضى و المغامرة و كذا كل التدخلات بشتى أنواعها مع ما تحمله من مخاطر و تهديدات لأمن الدولة في سياق جيوسياسي مضطرب و محفوف بالمخاطر”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك