الرئاسيات تفجر الاتحاد الطلابي الحر

لقاءات جهوية لسحب الثقة من القيادة

كشفت مصادر مقربة من الاتحاد الطلابي الحر على ميلاد  حركة تصحيحه وسط  هذا التنظيم الطلابي المحسوب على حركة مجتمع السلم  نتيجة غياب التنسيق ما بين القاعدة النضالية ومكاتب الولائية بجامعات الوطن والمكتب الوطني  وذلك بسبب الموقف من الرئاسيات المقبلة .

هذا وأشارت المعطيات الأولية أنه وبعد التوفيق الأخير الذي أعاد الاتحاد الطلابي الحر إلى النشاط بعدما تم تجميد نشاطه لقرابة السنة  سرعان  ما أدى إلى ظهور بوادر الانشقاق خلال الأسبوع المنصرم حيث باشرت القواعد تجمع توقيعها من أجل سحب الثقة من الأمين الوطني ل”لايجال” بعدما أشاروا انه خرج عن الخط واتخذ قرارات استعجالية دون الرجوع إلى القاعدة  خاصة فيما يخص الرئاسيات المقبلة ، التي أكد فيها الأمين الوطني للاتحاد الطلابي الحر دعمه لرئيس الجمهورية  لعهدة خامسة باسم التنظيم الطلابي دون تفويض من القاعدة المحسوبة على حركة مجتمع السلم  التي  تدعم  رئيس حركتها عبد الرزاق مقري للترشح بعد الفصل في القرار في المجلس الوطني للحزب الذي  تشكل الايجال نواته الأساسية داخل الجامعة  ما جعل  التوافق الأخير الذي أعاد “الايجال” إلى النشاط يتبدد والاتفاق  يلغى  خاصة بعد أن أصبحت بوادر سحب الثقة من الأمين الوطني للاتحاد قريبة جدا بفعل دفاعه على الرئيس ، هذا وقد تم عقد لقاءات ولائية وجهوية للتنظيم تحضيرا  للقاء الوطني الشامل الذي سيكون فيه الفصل في الأمر خلال الأيام القليلة المقبلة .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك