الرواية الجزائرية تكتسح القائمة الطويلة لجائزة البوكر

بمشاركة عمارة لخوص، سارة النمس وعبد اللطيف ولد عبد الله

تمكنت الرواية الجزائرية من فرض وجودها في القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية لسنة 2021،أين  تم ترشيح أسماء جزائرية في دفتر البوكر العربي  لهذا العام عن طريق مشاركة كل من رواية “طير الليل” لعمارة لخوص المقيم في إيطاليا و رواية “جيم”  لابنة مدينة تيارت سارة النمس و رواية “عين حمورابي”، لعبد اللطيف ولد عبد الله والشيء اللافت أن هؤلاء الروائيين الجزائريين  وصلوا لأول  مرة  إلى هذه الجائزة  التي تسعى إلى الترويج للرواية العربية على المستوى العالمي عبر مكافأة التميّز في الأدب العربي المعاصر وتشجيع الإقبال على قراءة هذا الأدب عالمياً.

 

 

مشاركة 16 رواية من 11 بلداً في الدورة 14

 

 ولقد وصل إلى القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية كتّاب من 11 بلداً، تتراوح أعمارهم بين 31 و75 عاماً، وتبلغ قيمة هذه الجائزة  50 ألف دولار أمريكي، حيث تتضمن القائمة 16 رواية صدرت خلال الفترة بين أول جويلية  2019 وحتى آخر أوت 2020، وجرى اختيارها من بين 121 رواية تقدمت للجائزة وتتمثل الروايات  المرشحة في الدورة الرابعة عشرة لعام 2021، مشاركة الجزائر بـ 3 روايات وهي  رواية ” طير الليل” لعمارة لخوص و ” جيم” لسارة النمس ،  “عين حمورابي” لعبد اللطيف ولد عبد الله و “دفاتر الورّاق” لجلال برجس من الأردن و” قاف قاتل، سين سعيد” لعبد الله البصيّص من الكويت  و” عُلب الرغبة   ” لعبّاس بيضون من لبنان ومن العراق ” بنت دجلة” لمحسن الرملي و”وشم الطائر” لدنيا ميخائيل  و”فاكهة للغربان” لأحمد زين من اليمن ،  ومن تونس نجد كل من “الاشتياق إلى الجارة” الحبيب السالمي و” نازلة دار الأكابر” لأميرة غنيم ، ومن المغرب “حياة الفراشات” ليوسف فاضل و” الملف42 ” لعبد المجيد سباطة و”بساتين البصرة” لمنصورة عز الدين من مصر و” حفرة إلى السماء “لعبد الله آل عياف من المملكة العربية السعودية و”عينان خضراوان” لحامد الناظر من  السودان ، و يتمتع الكتّاب الذين وصلت كتبهم إلى القائمتين الطويلة والقصيرة بارتفاع مبيعات كتبهم في العالم العربي وعالمياً من خلال ترجمة رواياتهم إلى لغات أخرى. كما أن هذه الروايات المرشحة في القائمة الطويلة للبوكر قضايا ذات صلة بواقع العالم العربي اليوم، من معاناة العراق وانتشار الجماعات المتطرفة، إلى وضع المرأة في العام العربي. تنحو ثلاث روايات من القائمة في اتجاه فضاء بوليسي، ارتكبت جرائمها على خلفية حروب وصراعات في المنطقة. كما اتخذت روايات القائمة الطويلة فضاءات عدن وعمّان والدار البيضاء ووهران وغيرها من المدن العربية ساحةً لأحداثها وتحكي عن العلاقات الإنسانية ودور الأدب في التنوير.

 

 

عمارة لخوص يضعنا في قلب مدينة وهران بـ “طير الليل

 

 

ولقد تم ترشيح رواية “طير الليل” للروائي الجزائري عمارة لخوص المقيم في إيطاليا للقائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية لسنة 2021، تضعنا “طير الليل” في قلب مدينة وهران، صبيحة عيد الاستقلال. حيث يُعثر على مجاهد سابق في ثورة التحرير مذبوحا. يقطعُ قائد وحدة مكافحة الإرهاب العقيد كريم سلطاني إجازته ليتولى التحقيق وثلاثة أسئلة تُلح عليه: من قتل ميلود صبري؟ لماذا في هذا اليوم بالذات؟ وهل في ذلك علامة على عودة سنوات الإرهاب في التسعينيات وتصفية الخصوم؟ ينطلق التحقيق عبر أحياء وهران وضواحيها، وتتوالى المفاجآت، وتصادفنا، شيئا فشيئا، شخصيات بالغة التعقيد ونكتشف جوانب من التاريخ السري لثورة التحرير ومسحا لما حصل في سنوات الاستقلال طيلة ستين عاما. تلامس الرواية مواضيع عديدة مثل الحب والعنف والحقد والوفاء والخيانة وتصفية، قبل أن تصل بنا إلى حل خيوط الجريمة من حيث لم نتوقعكما أن عمارة لخوص هو كاتب جزائري من مواليد الجزائر العاصمة، 1970. يكتب بالعربية والإيطالية. تخرج من معهد الفلسفة بجامعة الجزائر عام 1994. أقام في إيطاليا 18 عاما، وحصل على دكتوراه في الأنثروبولوجيا من جامعة روما. يقيم في نيويورك منذ 2014. صدر له: “البق والقرصان” (1999)، و”كيف ترضع من الذئبة دون أن تعضك” (2003) التي ترجمت إلى ثماني لغات وتحولت إلى فيلم سينمائي عام 2010 من إخراج إيزوتا توزو. حازت الرواية على جائزة فلايانو الأدبية الدولية وجائزة راكلماري – ليوناردو شاشه عام 2006، إضافة إلى جائزة المكتبيين الجزائريين عام 2008.

 

 

سارة النمس ترصد ذاكرة العشرية السوداء في “جيم

 

واستطاعت للروائية الجزائرية سارة النمس، تسجيل حضورها البارز في هذه الجائزة من خلال رواية “جيم” بطلها شاب فقير من مدينة وهران، يقرر السفر إلى صحراء الجزائر هربا من جحيم ماضيه وفي الحافلة التي ستقله إلى الجنوب يقابل شابة غامضة (تدعى “جيم”) تدهشه بحكاياتها وتجربتها الصادمة مع والدها. رواية عن أحلام الشباب الجزائريين وأوجاعهم، عن ذاكرة العشرية السوداء، عن أزمة اللغة والهوية في الجزائر، عن انتماء الإنسان إلى أرضه وتغربه عن جسده. يتبادل البطلان البوح والاعترافات الخطيرة حتى لحظة الوصول إلى عمق الحقيقةمع العلم أن القاصة والروائية الجزائرية سارة النمس من مواليد 1989 مدينة تيارت. تخرجت من جامعة الآداب واللغات فرحات عباس في ولاية سطيف بشهادة الليسانس في اللغة الإنجليزية. صدر لها رواية “الحب بنكهة جزائرية” عام 2012 و”ماء وملح – رسائل إلى أسير فلسطيني” (2016) و”جيم” (2019). شغلت منصب أستاذة للغة الإنجليزية وعملت كمحررة، تتولى حاليا الإدارة العامة لدار نشر أجنحة الجزائرية.

 

 

عبد اللطيف ولد عبد الله يدخل البوكر بـ “عين حمورابي

 

وتضمن القائمة الطويلة لجائزة البوكر العربية لسنة 2021 رواية “عين حمورابي”، للروائي الجزائري عبد اللطيف ولد عبد الله. ولقد صدرت هذه الرواية لأوّل مرة عام 2020 عن دار ميم للنشر والتوزيع في الجزائر، ويعد عبد اللطيف كاتب وروائي من الجزائر. يعمل كمهندس معماري. فهو يعد من بين الروائيِين المعاصرين الذين أنجزوا نصًا روائيًا غنيا باللهجات، إذ يمكن اعتبار روايته البوليسية “خارج السيطرة” من أهم النماذج التي تبيّن أهمية توظيف اللهجة لمقاربة الواقع وله رواية أخرى بعنوان ” التبرج ” صدرت عن منشورات ضفاف اللبنانية بالاشتراك مع منشورات الاختلاف الجزائرية، له مقالات ونصوص منشورة في الصحف والمواقع العربية.

 

 

 

الكاتب اللبناني شوقي بزيع رئيسا للجنة التحكيم

 

 وتتكون لجنة تحكيم هذه الجائزة من خمسة أعضاء، برئاسة الشاعر والكاتب اللبناني شوقي بزيع، وعضوية كل من صفاء جبران، أستاذة اللغة العربية والأدب العربي الحديث في جامعة ساو باولو، البرازيل؛ ومحمد آيت حنّا، كاتب ومترجم مغربي، يدرّس الفلسفة في المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالدار البيضاء؛ وعلي المقري، كاتب يمني وصل مرتين إلى القائمة الطويلة للجائزة؛ وعائشة سلطان، كاتبة وصحافية إماراتية، وهي مؤسسة ومديرة دار ورق للنشر ونائب رئيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات.

 

 

اختيار عناوين القائمة القصيرة في 29 مارس الجاري

 

و للإشارة فستقوم لجنة التحكيم هذه الجائزة   في 29 مارس الجاري باختيار عناوين القائمة القصيرة من بين الروايات المدرجة في القائمة الطويلة والإعلان عن هذه الجائزة السنوية التي تختص بمجال الإبداع الروائي باللغة العربية، وترعى الجائزة “مؤسسة جائزة بوكر” في لندن، بينما تقوم “دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي” في دولة الإمارات العربية المتحدة بدعمها مالياً.

 

 

صدور ثلاث روايات وصلت إلى القائمة القصيرة

 

وسيشهد عام 2021 صدور ثلاث روايات وصلت إلى القائمة القصيرة للجائزة عن دار انترلينك، وهي: رواية “ملك الهند” لجبور الدويهي (القائمة القصيرة 2020) التي ترجمتها بولا هايدر، و”أنا، هي والأخريات” لجنى فواز الحسن (القائمة القصيرة 2013) التي ترجمتها ميشيل هارتمان، و”صيف مع العدو” لشهلا العجيلي (القائمة القصيرة 2019) التي ترجمتها ميشيل هارتمان أيضا.

 حكيم مالك

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك