الساورة…العملاق المخدر

وداد الحاج

بعض الولايات بما تملكه من إمكانيات هي أقرب إلى الكيانات المعطلة ،لست أدري مالذي يمنع من تحويلها إلى أقطاب حقيقية تساهم في دعم الخزينة العمومية و الحفاظ على التوازنات المالية ،حي بحسابات بسيطة يمكن لولاية أولايتين فقط من توفير ما لايقل عن 30 مليار دولار كقيمة مضافة.

ولاية الوادي على سبيل المثال رغم الأرقام الخيالية التي حققتها لا تزال تعاني في مجال نقط التخزين المبردة،وتغيب فيها مصانع  التحويل رغم محاولا محتشمة لحل مشكلة النقل و تسهيلات الجمارك.

في بشار الأمر يبدوا معقدا لأن الأمر يتعلق بثروات منجمية كبيرة جدا ،و متنوعة حد الدهشة ولا ندري متى يتم الالتفات اليها و الشروع في استغلالها بدون تأخير،و لو تم الأمر لانقلب الوضع تماما في المنطقة  تنمويا واجتماعيا.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك