السلطات تستنفر والمواطنون يطالبون بحلول فعلية لمآسي المستشفيات

حريق مستشفى الأم والطفل يودي بحياة 8 رضع

وزير الصحة مطالب بالاستقالة

 خلف الحريق الذي نشب على مستوى مستشفى الأم والطفل وراح ضحيته 8 رضع، موجة غضب مدعومة بتضامن مطلق مع أهالي الضحايا على المستوى الوطني، في حين طبعت المأساة محاولات من طرف الجانب الرسمي لاتخاذ خطوات لامتصاص الغضب، بالمقابل ركز معظم المتفاعلين على ضرورة أخذ العبرة من مآسينا والعمل على أن يحاسب من أذنب فعليا لعلاج حقيقة الأزمة بدل محاولات الالتفاف عبر خطوات التهدئة لإسكات الشعب عبر تقاذف المسؤوليات.

 

بدوي أمر وزير الصحة بالتنقل فورا للوقوف على تداعيات الحادث

حريق بمستشفى الأم بالوادي يخلف وفاة 08 مواليد جدد

 

شب يوم أمس الثلاثاء حريق مهول بمستشفى الأم والطفل بشير بن ناصر بولاية الوادي، مما خلف مصرع 08 مواليد جدد بين من تعرضوا للاحتراق والاختناق، حيث تشير نتائج التحقيقات الأولية أن الحريق ناجم عن شرارة كهربائية .

 اهتز صبيحة أمس الثلاثاء سكان ولاية الوادي على وقع فاجعة أليمة، وذلك اثر حريق مهول شب بمستشفى الأم بالوادي ،حيث تشير المعطيات الأولية المتوفرة أن الحريق خلف مصرع 08 مواليد جدد بعد تعرض 03 منهم لحريق كلي والبقية بالاختناق، الأمر الذي صعب من مأمورية تحديد نسبهم لتبقى الحصيلة مرشحة للإرتفاع ، وفور إبلاغها بالحادث سارعت  مصالح الحماية المدنية لعين المكان لاخماد السنة النيران والتخفيف لتفادي انتقالها لباقي أقسام المستشفى كما تم إنقاذ 76 شخص منهم 11 رضيع، و37 إمرأة و 28 عامل وعاملة بالمستشفى، من جهتها فرضت مصالح الأمن المختصة طوقا أمنيا محكما لتباشر بعدها مباشرة التحقيق الأمني المعمق لكشف ملابسات الحادث ،الذي لم تستبعد مصادرنا الخاصة صلته بشرارة كهربائية حسب المعلومات المتاحة .

من جهته شهد المستشفى المذكور توافدا كبيرا للعائلات مباشرة بعد انتشار خبر الحريق عبر أنحاء كافة بلدية ولاية الوادي للإطمنان على أقاربهم والوقوف ميدانيا على حجم هذه الكارثة .

إلى جانب ذلك فقد أمر الوزير الأول نور الدين بدوي ، وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بالتنقل فور لولاية الوادي للوقوف ميدانيا على تداعيات الحريق الذي شب بمستشفى  وتحديد المسؤوليات ، حيث تشير المعطيات الأولية المتوفرة أن وزير الصحة قد أكد أن الجهاز الكهربائي الطارد للباعوض سبب أولي لنشوب الحريق .

وفي موضوع متصل فقد طالب مواطني الوادي ، والي الولاية عبد القادر بن سعيد بضرورة بالتدخل العاجل لفتح تحقيق في الكوارث المسجلة بقطاع الصحة بالولاية ، مطالبين في ذات الصدد برحيل مدير مستشفى الأم والطفل الذي تجاوزته الأحداث .

 

توقيف مدير الصحة والمستشفى وكل الطاقم المناوب

 

قام، وزير الصحة وإصلاح المستشفيات، محمد ميراوي، بإجراءات، بعد احتراق 8 رضع ووفاتهم، بحريق بمستشفى الولادة بشير بن ناصر، بالوادي.

وحسب مصادر إعلامية فإن الوزير، أوقف تحفظيا كل من مدير المؤسسة الإستشفائية بشير بن ناصر،وكل الطاقم المناوب بالمستشفى. بالإضافة إلى توقيف تحفظي لمسؤول المناوبة الليلية بمستشفى الأم والطفل.

 

وكيل الجمهورية يفتح تحقيقا والتشريح للضحايا

  فتح وكيل الجمهورية لدى محكمة الوادي تحقيقا حول الحريق حسب ما علم من مصادر قضائية.

كما أمر وكيل الجمهورية لمجلس قضاء الوادي، بإجراء التشريح على الرضع الثمانية الذي هلكوا صباح اليوم الثلاثاء في حريق بمستشفى الأم والطفل.وحسب بيان للنائب العام لمجلس قضاء الوادي، أكد من خلاله أن وكيل الجمهورية الذي تنقل إلى المستشفى قد أمر بتشريح جثث الأطفال للتأكد من سبب الوفاة وقصد تحديد المسؤوليات، موضحين أن كل من الضبطية القضائية والطبيب الشرعي والشرطة التقنية تنقلوا رفقة وكيل الجمهورية إلى مستشفى الأم والطفل قصد القيام المعاينات اللازمة.

وأضاف النائب العام، أن المعلومات الأولية تؤكد أن الحريق نشب بسبب شرارة كهربائية وأن الوفاة حصلت بسبب الاختناق.

 

                                                                   

 

مطالب باستقالة وزير الصحة

 

 طالبت جبهة العدالة والتنمية، وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، محمد ميراوي بالإستقالة، على خلفية كارثة الحريق .

وجاء في نص التعزية لأهالي المواليد الثمانية،  “تلقت جبهة العدالة والتنمية بألم شديد نبأ احتراق مستشفى الأم والطفل بالوادي والذي أودى حتى الآن بحياة ثمانية رضع حديثي الولادة والرقم مرشح للارتفاع، إننا في جبهة العدالة والتنمية إذ نعزي أهالي الضحايا ونواسيهم في مصابهم الجلل.

وأضاف البيان “ندعو إلى فتح تحقيق معمق في أسباب هذه المأساة المتكررة ومحاسبة المسؤولين عنها ونذكر أن تبعات المسؤولية تحتم على وزير الصحة في الحكومة المرفوضة شعبيا ومسؤولي القطاع على مستوى الولاية الاستقالة الفورية”.

 

 

مصطفى خياطي: لابد من احترام معايير السلامة في بناء المستشفيات

 

قال رئيس الهيئة الوطنية لحماية الصحة وتطوير البحث مصطفى خياطي، أن عدم مراعاة الإجراءات المتخذة مسبقا في مستشفيات الولاة يكون في غالب الأحيان سببا في وقوع حوادث مميتة.

وقال خياطي خلال حلوله ضيفا على إحدى القنوات الخاصة،  أن فصل الأطفال حديثي الولادة عن أمهاتهم كان سبب تسجيل ولاية الوادي للحصيلة المأساوية والتي أسفرت عن وفاة 8 أطفال حديثي الولادة.

وأوضح ذات المتحدث أنه لا يجب في كل حال من الأحوال وضع الأطفال حديثي الولادة في غرف مغايرة لتلك التي تتواجد فيه أمهاتهم، إلا في حالة الولادة القيصرية، مشيرا في السياق ذاته أن مبادرة اليونيسيف “مستشفى صديق الأطفال” تنص على ذلك والجزائر أعربت عن اتبعاها منذ 10 سنوات.

وأكد مصطفى خياطي أن مبادرة اليونيسف هذه كانت بهدف المباشرة في عملية إرضاع الأمهات لأولادهن مباشرة بعد الولادة.وتأسف مصطفى خياطي لتواصل سلسلة المشاكل في المنظومة الصحية بالجزائر، وعدم وجود أي نية من قبل المسؤولين في إيجاد حلول لها. كما دعا مصطفى خياطي إلى ضرورة احترام معايير بناء المستشفيات في الولايات الجنوبية للبلاد، والإقتداء بنماذج الدول المتقدمة.

وحمل مصطفى خياطي مسؤولية الحوادث المميتة إلى قرارات وزارة الصحة التي تتسم في غالب الأحيان بالسياسوية بعيدا عن المنطق. كما دعا مصطفى خياطي إلى الاستعجال في أخذ قرار المنع النهائي للسماح باللجوء للعلاج في الخارج، ليتم الالتفات لإعادة تنظيم المستشفيات المحلية.

 

ميراوي: سنتأسس طرفا مدنيا في القضية

 

قال وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات محمد ميراوي، إنه يتواجد حاليا بولاية الوادي للوقوف شخصيا على حجم الحادثة.

وأضاف الوزير بحسب ما نقلته قناة النهار الخاصة، أنه قد تم تكليفه من قبل الوزير الأول لتقديم التعازي لعائلات ضحايا المواليد الجدد والترحم عليهم. وأشار الوزير إلى أنه تم إتخاذ جملة من التدابير من ولاية الوادي على رأسها توقيف مدير الصحة، ومدير المستشفى، ومدير المناوبة وكل الطاقم العامل معه تلك الليلة.

وأكد الوزير، أنه قرّر الوقوف شخصيا على مخلفات الحادثة من أجل تحديد المسؤوليات، وستكون الوزارة طرفا مدنيا في القضية، مضيفا أنه تم إسداء تعليمات بضرورة إتباع الطرق السليمة للوقاية بالمستشفيات شهري أوت وسبتمبر، ملقيا بالمسؤولية على عاتق المسؤولين معربا عن أسفه لتصرفات بعض المسؤولين واعتبارهم غير أكفاء لتولي المسؤولية بسبب عدم تطبيق التعليمات.

 

بن صالح يأمر بدوي بمتابعة التحقيق وتحديد المسؤوليات

 

أمر رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، الوزير الأول نور الدين بدوي، بمتابعة التحقيق حول حادثة مصرع ثمانية أطفال رضع بمستشفى في الوادي.
وكان الرئيس بن صالح قد استقبل بدوي، صبيحة اليوم الثلاثاء، أين أسدى له تعليمات بضرورة متابعة التحقيق حول ما جرى، وتحديد المسؤوليات.
كما شدد بن صالح على وجوب مرافقة العائلات ضحايا هذا الحادث الأليم، التي قدم لها خالص تعازيه.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك