السلطات مجبرة على وضع إستراتيجية صناعية متكاملة

الملتقى الاقتصادي بكلية العلوم السياسية

‎أجمع المشاركون في ملتقى الدولي حول الاقتصاد الجزائري  بعنوان الاقتصاد الجزائري في ظل النقاشات النظرية و إشكالية اختيار النموذج التنموي ، والذي احتضنته، أمس، قاعة المحاضرات هيغو شافيز بكلية العلوم السياسية ، أن بلادنا ملزمة بإدخال إصلاحات  لمواكبة التطورات الكبيرة التي تشهدها السوق العالمية في ظل العولمة الاقتصادية التي سمحت بظهور عدة أقطاب اقتصادية جديدة تمكنت من فرض وجودها في عدة ميادين ،وقالوا أن السلطات الجزائرية مجبرة على وضع إستراتيجية صناعية متكاملة واضحة المعالم مع فرض رقابة صارمة من أجل ضمان الاستمرارية لعدة سنوات.

الدكتورعبد الرزاق صاغور

غياب المعلومة يفاقم ضعف الأداء الاقتصادي

قال الدكتور عبد الرزاق صاغور في تصريح لجريدة الوسط أن الحلقة المفرغة في الاقتصاد هي عامل الغموض أو غياب المعلومة و عمم الدكتور صاغور غياب المعلومة في كل الجوانب السياسية الاقتصادية و غيرها و أضاف أن هذا الغياب يجعلنا لا نستطيع أن نتخذ قرارات ناجحة  تخدم اقتصادنا .

الدكتورحسين مرزود

النمط الاقتصادي الحالي يخدم مصالح البعض

اعتبر الدكتور حسين مرزود أن أهم عوامل تنوع الاقتصاد و نجاحه هما القوة والحوافز و شدد على الحوافز التي قال أنها منعدمة و هنالك مساواة بين من لا يعمل ومن يعمل و هذا خطأ كبير و قال انه يجب أن يتلقى العامل تحفيزات لتحسين أدائه و تطويره والقضاء عن الفساد ، أكد الدكتور حسين مرزود لجريدة الوسط أن مشكلة الاقتصاد تكمن في عدم التوافق الذي هو من أسس القوة و أوضح انه لا يوجد توافق بين القوى فالتيار المحافظ يرفض تغيير المنهج الاقتصادي أو تحرير الاقتصاد وقال أنهم يستفيدون من هذا الوضع و يقاومون أي طرح للتغيير عكس التيار الإصلاحي الذي يريد التغيير وقال عنه الدكتور أنهم قليلون لكن تأثرهم قوي و يلزمه وقت حتى يغلب و ينتصر .

ووصف الاقتصاد الجزائري بأنه نظام ريعي و هجين لم يتخلص من الاقتصاد المخطط و الموجه وقال أنه لم يخرج عن تصدر المنتج الواحد ومشكلته عدم احترام الضوابط الاقتصادية والقانونية و عدم الاهتمام بالعنصر البشري وشدد على النظام المختلط

مسعود مجيطنة

كل السياسات فشلت في تنويع الاقتصاد

أكد الدكتور و الخبير الاقتصادي مسعود مجيطنة لجريدة الوسط أن كل سياسات الحكومة السابقة فشلت في تنويع الاقتصاد وأرجع السبب إلى عدم وجود رأس المال  البشري وعدم تأهيله لو أن الجزائر تستغل كل المزايا النسبية والمطلقة التي تتمتع ها لكان القطاع الزراعي منتجا أكثر و نقصت التبعية للمورد الواحد، و في تفسيره عن إنتاج الجزائر للتمور بما يعادل أربع مرات تونس و صادرات تونس تمثل 6 مرات صادرات الجزائر قال ان السبب في ذلك التهريب و أضاف أن تونس تصدر تمورا جزائرية على أنها تونسية وطالب باتخاذ الإجراءات لوقف مثل هذه التصرفات التي لا تخدم البلاد .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك