السلطة وراء مبادرة المنتدى المدني للتغيير

حمس

 

انتقدت حركة مجتمع السلم مبادرة المنتدى المدني للتغيير، مستغربة من عدم استشارتها للأحزاب ومنظمات المجتمع المدني ذات التمثيل الواسع عبر التراب الوطني، في حين عبرت عن أسفها لتجاهل السلطات لمبادرة عين البنيان للمنتدى الوطني للحوار.

فتحت حركة حمس النار على مبادرة المنتدى المدني للتغيير، متهمة إياها بإقصاء للأحزاب ومنظمات المجتمع المدني ذات التمثيل الواسع عبر التراب الوطني، موضحة ” الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني ذات التمثيل الواسع عبر التراب الوطني لم تستشر في هذا الموضوع ولا في اختيار الأشخاص المذكورين”، في حين أكدت عدم اعتراضها على أي شخصية وطنية غير متورطة في الفساد وفي التزوير الانتخابي.

واتهمت حركة حمس السلطات بممارسة سياسة التجاهل والصمت  أمام مبادرة المنتدى الوطني للحوار، معتبرة بان مبادرة المنتدى المدني للتغيير التي إطار بحث السلطة عن إطار مدني لتكليف كريم يونس بعملية الحوار.

وأكدت الحركة تمسك الحزب الذي يقوده عبد الرزاق مقري بأرضية عين البنيان التي اتفقت عليها القوى الأساسية في الطبقة السياسية والمجتمع المدني في المنتدى الوطني للحوار، وكذلك التمسك بالحوار الشفاف والسيد والمعبر عن مطالب الحراك والقادر على تجسيد الانتقال الديمقراطي الحقيقي.

وجدد أيضا تمسكها بالحوار الشفاف والسيد والمعبر عن مطالب الحراك والقادر على تجسيد الانتقال الديمقراطي الحقيقى، معلنة عن وأعلنت حمس عن تحديدها لموقفها من المشاركة في أي مبادرة رسمية بعد التشاور مع مكونات المنتدى الوطني للحوار ومعرفة الأهداف والآليات والشخصيات المتعلقة بالمبادرة الرسمية.

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك