الشارع السكيكدي يتفجر غضبا

* مرقي يسلب مواطنين 16 مليار والسلطات تلتزم الصمت

* ملف نواب المقتصدين المقصيين لازال عالقا

تفجر الشارع السكيكدي، الثلاثاء، غضبا جراء تراكم المشاكل الاجتماعية، وتهرب السلطات الولائية من مسؤولياتها برفض استقبال المواطنين ضحايا ما أسماه محتجون بـ “الحقرة” والصمت على مظاهر الفساد.


 وخرج صباح، الثلاثاء، المواطنون بالعشرات في وقفات احتجاجية سلمية، منددة بصمت والي الولاية ومدير السكن ورئيس دائرة سكيكدة على مرقي سلب 16 مليار من مواطنيين مسجلين في برنامج سكني مبرمج عام 2013 وإلى اليوم لم تنطلق أشغال إنجازه.

ويحتج أيضا 22 نائب مقتصد مقصي من التوظيف رغم نجاحهم في المسابقة التي جرت في جوان الماضي، ودخولهم في تربص مهني بولاية جيجل، واستبدالهم بأشخاص آخرين في ظروف غامضة.

وقال مواطنون أن سكيكدة باتت مثالا في الحقرة والتعسف وغياب تام لسلطة الولاية والسلطات المحلية الأخرى.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك